الفلسطينيون ونهاية فكرة "الحراك"

د.أحمد جميل عزم

جرى في حزيران العام 2011، اجتماع في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، جمع عدة مجموعات تسمى "حراك شبابي"، أو "رابطة"، تتبع مناطق أو فئات اجتماعية مختلفة، ومعها جمعية واحدة مرخصة. وكانت حينها قد تراجعت التوقعات بأنّ الربيع العربي سيجتاح فلسطين سريعاً ويغير كثيراً من المعادلات، وبدأ التفكير بأنّ المجموعات الشبابية التي نشأت في شتاء ذلك العام، يجب أن تفكر بشيء مستدام، بعد أن اتضح أن مسيرة التغيير طويلة. واللافت أنه الآن في العام 2018،  اختفت تقريبا كل الحراكات والروابط، وفقط الجمعية استمرت، بل إن إحدى الروابط التي اشتركت حينها في الاجتماع ما زالت تشترك في هذا العام بنشاطات هدفها "تحديد هوية وأهداف" المجموعة.
ما حدث في الحالة السالفة تكرر في مناطق معينة، فقد اتضح أن المؤسسة الواضحة المعالم أبقى وأقوى. 
عندما اندلعت الثورات العربية في تونس ومصر، عامي 2010 و 2011، تفاعلت كل الأقطار العربية معها تقريباً، بمستويات مختلفة، وظنت شرائح خصوصاً، بين الشباب أنّه يمكن أن يجري التحرك في الشارع سريعا وإحداث تغيير. وعلى سبيل المثال، كتبتُ في "الغد" حينها، مقالاً عن وجود 118 صفحة "فيسبوك" ترفع شعار انهاء الانقسام بين الفلسطينيين. وحينها عد هذا نوعا من الزخم والاجماع، ولكن اتضح لاحقاً أنه علامة انقسام بين من يريدون انهاء الانقسام، وعدم قدرة على توحيد الجهود، وإيجاد فعل مركزي .
لقد سيطر مصطلح "الحراك" على المشهد منذ ذلك الوقت، وصارت مجموعات كثيرة تنزل للشارع لسبب أو آخر، وتدريجياً صار هناك سمات واضحة لما يسمى "حراك"، ولكن اتضح أنّ فكرة الحراك تعاني من خلل خطير، يجعلها أشبه بالظاهر العابرة.
تقوم فكرة الحراك على نقاط منها اعلان البراءة من الحزبية والفصائلية، وأن من يقوم بالحراك هو مستقل عن الأحزاب، حتى لو كان عضوا فيها. والنقطة الثانية، هي  المناهضة والرفض، فهذه الحراكات تعرف ما لا تريد أكثر مما تعرف ماذا تريد، فهي مناهضة، فهناك للعولمة، وللرأسمالية، وللصهيونية، والفساد، واتفاقية أوسلو، ولكن دون تصور واضح للبديل، وبالتالي هي حركات "احتجاج" و"إزالة"، مع تأجيل التفكير بتفاصيل البناء المنشود. وثالثا، من أكثر ما يفتخر به "الحراكيون" رفض وجود قيادة مركزية، فهذه الحراكات تعلن أنه لا قيادة لها، ولا بنية محددة، وأن قراراتها توافقية جماعية. ورابعاً، الإيمان بالفعل المباشر، أي النزول للشارع، وليس بتطوير برامج واديولوجيا، وتكوين مجموعات وخلايا وبنى دائمة. وخامسا، أن وسائل التواصل الاجتماعي هي أداة التنظيم والاتصال البديلة. 
أدت هذه السمات إلى نتائج أحداها "عدم الاستمرارية"، إذ لا يوجد لدى الحراكات تصور واضح كيف يمكن أن تستمر حتى لو رغب المشاركون بها بالاستمرار، ويكون هناك دائماً بحث عن سبيل للانتقال لمرحلة ما بعد الحراك. واتضاح طبيعة الحراك تجعل اتخاذ قرار سريع في الأزمات والمواقف الطارئة غير ممكن، ففكرة الإجماع والتوافق لا يسهل تحقيقها وتحتاج لوقت، وتترك هامشا لتعدد المواقف وتناقضها أحياناً. هذا فضلا عن أن تحديد هدف آني مباشر سريع، يجعل من السهل التنقل بين الأهداف، وتغيير الحراكات وأولوياتها.
وقد انتبه شباب فلسطينيون في ندوة عقدت في الولايات المتحدة العام 2017 لهذه المشكلات، فالتقوا في ورشة عمل مهمتها مناقشة الفرق بين الحراك (activism)، والحركة (movement).
في الماضي كانت التنظيمات السياسية تقسم إلى أحزاب وهي ذات بنية مركزية قوية ومبادئ عقائدية، وتراتبية حازمة في اتخاذ القرار، والجبهة التي تجمع عدة أحزاب وتيارات، والحركة الأقل اهتماما بالإديولوجيا من الحزب، وأقل تراتبية، ولكن مع وجود قيادة مركزية وبنية واضحة. أما ما يسمى الآن حراك، فقد كان مجرد نشاط أو تفاعل تقوم به هذه التنظيمات في مناسبات معينة.
أثبتت السنوات الفائتة أنّ النزول للشارع لسبب محدد محدود بقدر ما هو سهل وبقدر ما قد يكون ناجحاً في تحقيق هدف معين، فإنه لا يكفي لتكوين مشروع كامل، ولذلك ربما آن الأوان إعادة التفكير في فكرة الحراك، لصالح العودة لفكرة الحركة ذات التصورات الشاملة المسبقة، للأهداف الآنية والمتوسطة والبعيدة، وطبعاً دون جمود أو تعصب وتزمت، ودون تحول "التنظيم" لهدف بحد ذاته. 

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018