الشونة الجنوبية: أنقاض تحيل مدخل‘‘الروضة الشرقي‘‘ لمكرهة صحية

حابس العدوان 

الشونة الجنوبية – طالب عدد من سكان أهالي بلدة الروضة، أكبر التجمعات السكانية بلواء الشونة الجنوبية المعنيين بالحد من مشكلة الالقاء العشوائي للنفايات ومخلفات البناء والحيوانات النافقة على مدخل بلدتهم، مشيرين إلى أن استمرار هذه الظاهرة أحال المنطقة إلى مكرهة صحية.  

وطالب الأهالي الجهات المعنية باتخاذ الإجراءات الرادعة بحق من يقوم برمي مخلفات البناء والمواشي على جانب الطريق، لافتين إلى انه ورغم تعدد الشكاوى والمخاطبات إلا أن الأمور تتفاقم يوما بعد يوم.

ويقول احمد النواجي "إن المكان الذي يقع على أطراف البلدة اصبح اشبه بمكب للنفايات لان معظم أصحاب المواشي والمنازل يقومون بطرح الانقاض في هذه المنطقة"، لافتا إلى أن" أصحاب القلابات وسيارات النقل يقومون بطرح الانقاض في هذا المكان لقربه من البلدة ولتجنب قطعهم مسافات طويلة لطرحها في مكب النفايات أو في الأودية البعيدة عن المناطق السكنية".

ويرى أحمد أن الوضع الحالي ينذر بكارثة بيئية، إذ أن تراكم النفايات وخاصة الحيوانات النافقة، يتسبب بتكاثر الحشرات الضارة ويشكل مرتعا للكلاب الضالة والهوام، إضافة إلى الروائح الكريهة التي تنبعث من المنطقة، وتشويهه للمنظر العام لمدخل البلدة، داعيا الجهات المعنية إلى " ضرورة تكثيف الرقابة على المكان، خاصة في أوقات ما بعد الدوام الرسمي، حيث يستغل المواطنون هذا الوقت لالقاء نفاياتهم ومخلفات الأبينة والمواشي".

ويشير أبو يوسف إلى أن" إلقاء الأنقاض وبقاءها لفترات طويلة يجعلها ملجأ للآفات والقوارض، التي تشكل خطرا على السكان المجاورين" مطالبا البلدية " بالاسراع بازالة هذه الانقاض والتكفل باتخاذ الإجراءات الكفيلة للحد من هذه الظاهرة".

من جانبه أكد رئيس بلدية الشونة الوسطى ابراهيم فاهد العدوان أن "البلدية عملت أكثر من مرة على تنظيف الاتربة ومخلفات المواشي المكدسة على مدخل الروضة الشرقي، إلا أن المواطنين سرعان ما يقومون بتكرار القاء الانقاض في هذه المنطقة"، مشيرا إلى أن " معظم المواطنين يقومون بالقاء نفاياتهم خارج ساعات الدوام ما يحد من قدرتنا على ضبطهم ومخالفتهم لضمان عدم تكرارها".

وأوضح أن البلدية تدرس اتخاذ إجراءات عدة للحد من هذه الظاهرة، بدءا من تنظيفها وزراعتها بالاشجار ووضع كندرين على جانبي الطريق لمنع المركبات من القاء النفايات على جانبيه،  داعيا المواطنين إلى بذل المزيد من التعاون للمحافظة على نظافة البلدة، وعدم القاء الأنقاض بالقرب من المناطق السكنية ومداخل البلدات، والابلاغ عن أي شخص يقوم بمخالفة القوانين المتعلقة بالصحة والبيئة والسلامة العامة، لما فيه من مصلحة عامة.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018