الإئتلاف الوطني للاحزاب يؤكد المضي بترويج العقبة ومنتجها السياحي

احمد الرواشدة 

العقبة - أكد رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ناصر الشريدة أن إطلاق الإستراتيجية الجديدة لسلطة المنطقة ركز على تحفيز النشاط الاقتصادي والبناء على ما تم إنجازه سابقا وتحصين فلسفة إقامة المنطقة الخاصة كمقصد استثماري عالمي وإنموذجا للتنمية المستدامة .

وقال خلال لقائه الائتلاف الوطني للاحزاب السياسية في العقبة أمس والذي يمثل ثمانية أحزاب سياسية أن الخطة وضعت أهداف إستراتيجية مربوطة بمؤشرات رقمية أهمها جلب استثمار بقيمة 10 مليار دولار حتى العام 2025 وتوفير 30 الف فرصة عمل اضافية، ورفع عدد المدن الصناعية من مدينتين إلى 6 مدن وزيادة عدد المراكز اللوجستية في العقبة من 4 الى عشر مراكز وزيادة عدد السياح القادمين للعقبة من 650 الف سائح حاليا الى مليون ونصف المليون سائح في العام 2025 ورفع معدلات اقامتهم في العقبة من 2.2 ليلة حاليا الى ست ليالي بحلول عام 2025 .

وأضاف " أن الخطة تستهدف أيضاً زيادة حجم مناولة البضائع السائبة في ميناء العقبة الرئيس من 17 مليون طن سنويا حاليا الى ما يقارب 40 مليون طن سنويا بحلول عام 2025 ورفع عددالحاويات التي يتم مناولتها من 750 الف حاليا الى مليوني حاوية مكافأة في الفترة ذاتها ورفع عدد الغرف الفندقية في العقبة من حوالي 4800 غرفة فندقية حاليا الى 12 الف غرفة فندقية بحلول عام 2025 .

وأشار الشريدة إلى أن إعادة النظر بالخطة الترويجية التسويقية للعقبة أخذ منحى جديدا ارتكز على رؤية ترويجية ذكية عبر التحول الترويجي الالكتروني واطلاق موقع سياحي جديد للسياحة ب 12 لغة عالمية واستضافة رحلات استطلاعية للعقبة لوسائل الاعلام العالمية والمحلية ووكلاء السياحة والسفر والمشغلين السياحيين والمدونيين العالميين وكذلك العمل على تعزيز المشاركة مع القطاع الخاص عبر انشاء لجنة السياحة للنهوض بالقطاع والوصول الى تحقيق مفهوم صناعة السياحة .

وأوضح الشريدة أن السلطة أولت السياحة الداخلية اهمية خاصة لتنشيطها في ظل ما يمر به الاقليم من اضطرابات ادى الى عدم استقرار السياحة الخارجية حيث عمدت السلطة بالتشارك معالقطاع الخاص الى اقامة كرنفال العقبة السياحي " مهرجان التخفيضات " بواقع شهرين كل عام بمشاركة واسعة من القطاع التجاري والسياحي والخدمي لتعزيز ثقافة سياحة التسوق في العقبة وتحريك الاقتصاد المحلي .

وعلى ذات الصعيد قال الشريدة ان ربط العقبة بمختلف دول العالم يعكس اهمية موقعها السياحي عالميا لذلك تم تشغيل خطوط طيران مباشرة ما بين العقبة وعدد من الدول العربية الشقيقة والدول الاجنبية حيث وصل عدد هذه الخطوط 13 خطا مباشرا مشيرا الى ارتفاع عدد الرحلات العارضة التي هبطت في مطارالملك الحسين الدولي في العقبة حيث بلغ عددها عام 1888 رحلة عارضة في العام 2017 نقلت ما يقارب 65 الف سائح من مختلف دول العالم .

واوضح الشريدة ان انشاء شركة طيران العقبة التي تمتلكها السلطة وصل الى مراحله النهائية عبر التفاهم مع الاجنحة الملكية لشرائها موضحا ان شركة طيران العقبة ستسير اكثر من 12 وجهة ورحلة من العقبة مباشرة الى عدد من الدول العربية والاجنبية اضافة الى تكثيف الرحلات الداخلية ما بين العقبة وعمان لتصل الى 14 رحلة اسبوعيا ووفق اوقات زمنية مناسبة للجميع .

ونوه الشريدة الى جملة من المشاريع التي تنفذ في العقبة حاليا او تم الاتفاق على تنفيذها واهمها تطوير ساحة الثورة العربية الكبرى وفتح وانشاء القناة البحرية في الشاطيء الاوسط وانشاء مركز العقبة الترفيهي واستلام رسائل اهتمام لتطوير وانشاء منتجع المطل الذي سيشتمل على انشاء تلفريك هو الاول من نوعه على مستوى المملكة اضافة الى مرافق ترفيهية وبحيرة اصطناعية وشقق سياحية وكذلك الاتفاق على البدء باجراءت انشاء اول مدينة صناعية للسيارات في العقبة على مساحة ارض تبلغ 1500 دونم وبطاقة انتاجية تصل الى مايقارب 40 الف سيارة سنويا للتصدير الخارجي وتلبية احتياجات السوق المحلي .

وعي صعيد التجارة وتعزيز موقع العقبة اللوجستي في الاقليم بين الشريدة انه تم منح العديد من الحوافز اهمها الاعفاء من نسبة 50% من رسوم عبور قناة السويس للبواخر المتجهه للعقبةوكذلك خصم 50 % من بدل خدمات ميناء حاويات العقبة للبضائع الصادرة بالحاويات عبر الميناء لتشجيع التصدير والتجارة الخارجية وخصم ما نسبته 40 % من رسوم المناولة للبضائع المارة ترانزيت عبر العقبة لدول الجوار .

ونوه الشريدة الى قرب اكتمال العمل في ميناء العقبة الجديد مشيرا الى ان اخر باخرة قادمة لتفريغ حمولتها في الميناء القديم رست يوم امس وسيكتمل انشاء رصيفين بحلول نهاية الشهرالجاري فيما سيتم انجاز ثلاثة ارصفة جديدة في الميناء الجديد بحلول نهاية شهر تشرين اول القادم وبذلك تكتمل منظومة موانيء العقبة لتبلغ 12 ميناء متخصص و32 رصيفا مينائيا قادرة على التعامل مع كافة انواع واحجام البواخر القادمة .

من جانبهم اكد اعضاء الائتلاف على اهمية وحيوية ما تم انجازه في العقبة عبر مراحل البناء المختلفة معتبرين ذلك قصة نجاح وطنية وبكوادر اردنية تم تحقيقها على الرغم من سوداويةالظروف وعدم استقرارها في الاقليم الذي يزدحم بالصراعات والفوضى .

واكدوا على ان اخضاع سلطة العقبة الخاصة لنظام الخدمة المدنية كبلها بقيود تضر كثيرا بمسيرتها وقدرتها على جلب الكفاءات وتعيينها وفقا للاحتياجات الفعلية لتلك الكوادر المؤهلةالقادرة على رفد مسيرة السلطة مؤكدين ايضا على ضرورة اعادة النظر في قانون السلطة وبعض التشريعات الناظمة لعملها استجابة لمتطلبات المرحلة وفلسفة انشاء السلطة والمنطقة الخاصة .

ونوهوا الى ضرورة المضي قدما بترويج العقبة وتسويق منتجها السياحي والتراثي واستغلال الميزة النسبية التي تتمتع بها من حيث الامن والامان والاستقرار مساندة لجهود الملك عبداللهالثاني ابن الحسين في وضع المملكة على اجندة جلالته في كافة المحافل الدولية على انها واحة امن وامان وبيئة استثمارية مناسبة لكافة الاستثمارات وفي القطاعات كافة .

ونوه اعضاء الائتلاف الوطني للاحزاب السياسية الاردنية الى ان ممارسة اغتيال الشخصيات الوطنية والطعن في المنجزات الوطنية والذي يعم الفضاء الالكتروني يجب ان ينتهي حتى يتفرغ المسؤولين للعمل والبناء والانجاز بعيدا عن خوض معارك وهمية تقتل ولا تبني وتحبط ولا تنجز وتضر بسمعة الوطن الدولية التي بنيت عبرتاريخه الطويل

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018