أفكار الشركات تنوعت بين الذكاء الاصطناعي والمحتوى والمجال الطبي

12 شركة ريادية تعرض أفكارها بمنتدى الاتصالات

إبراهيم المبيضين

عمان – مع الأهمية المتزايدة لريادة الأعمال، ودعما للشركات الناشئة في طريقها لتوسيع أعمالها وتسويق منتجاتها، أتاحت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات الاردنية "إنتاج" اليومين الماضيين الفرصة لمجموعة من الشركات الناشئة الاردنية لعرض افكارها ومنتجاتها في المعرض المرافق لمنتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات 2018.
وتمكنت 12 شركة ريادية اردنية اليومين الماضيين من عرض افكارهم ومنتجاتهم امام جمهور المشاركين والحضور في المنتدى والذين ناهز عددهم الـ 600 شخصية، ما فتح الباب امام هذه الشركات الريادية للتشبيك وترويج منتجاتهم امام هذا الحشد التقني القادم من مجموعة كبيرة من الدول العربية والاجنبية.
وقال المدير التنفيذي لجمعية انتاج المهندس نضال البيطار ان 28 شركة من قطاع تقنية المعلومات والاتصالات شاركت وتواجدت في مساحة المعرض المرافق لفعاليات منتدى الاتصالات منها 12 شركة ريادية اردنية. 
واكد البيطار بان الشركات الريادية – التي شاركت في المعرض بدعم من مجموعة قطوس – توزعت بين شركات عاملة في مجال الذكاء الاصطناعي والبرمجة والمحتوى والنقل والموارد البشرية والمجال الطبي وغيرها من القطاعات.
واشار البيطار الى ان توفير هذه المساحة لتواجد الشركات الريادية في المعرض ياتي من باب دعم وايمان جمعية انتاج باهمية الشركات الريادية واتاحة الفرصة لها لعرض منتجاتها وافكارها امام الحضور والمشاركين ما يفتح افاق كبيرة لها لتسويق منتجاتها وامكانيات لبيع منتجاتها او اقامة شراكات لتوسيع اعمالها.
ووصلت المملكة إلى مستوى متقدم على مؤشر ريادة الأعمال للعام الحالي؛ حيث تقدم الأردن على 88 دولة في العالم، ليحل بالمرتبة 49 عالميا على مؤشر ريادة الأعمال، وفق المعهد العالمي لتنمية ريادة الأعمال، وتقدم الأردن 7 مراتب جديدة في تصنيف العام الحالي، مقارنة مع تصنيف العام الماضي الذي سجل ترتيب المملكة 56 عالميا.
الريادي عبدالله العودات المؤسس لشركة “سديد” الريادية التي تعمل في مضمار الذكاء الاصطناعي باللغة العربية، أكد أهمية المنتدى والفرصة التي منحت لشركته الريادية وغيرها من الشركات لعرض افكارها امام جمهور الحاضرين، حيث تمكنا من شرح نظامنا وخدمتنا وكيف يمكن ان تعالج مشاكل للشركات والمؤسسات وعملائها ما يمكن ان يفتح لنا افاقا لتوسيع عملياتنا او لاقامة شراكات مستقبلية مع شركات وجهات من قطاعات مختلفة.
وقال العودات بان المنتدى كان فرصة للتعرف على شركات محلية وعربية وللتشبيك مع المسؤولين فضلا عن الاطلاع على افضل التوجهات والتجارب العالمية في مضمار تقنية المعلومات والذكاء الاصطناعي.
ويرى العودات بان التكنولوجيا وادواتها هي " القوة" ومصدر الابداع والابتكار للشركات الريادية، داعيا الشباب للتفكير في افكار تعتمد على التوجهات التقنية الحديثة وتحل مشاكل في القطاعات الاقتصادية كافة حيث توفر التكنولوجيا مزايا توفير الوقت والجهد واختصار التكاليف وزيادة الانتاجية وتسهيل الاعمال وتسويقها.
وتعمل شركة “سديد” – التي اسسها الريادي عبدالله العودات – في مضمار الذكاء الاصطناعي وتطويعه لخدمة الناس والمؤسسات في الرد على عملائها عبر شبكات التواصل الاجتماعي، حيث تقدم الشركة لعملائها من الشركات والمؤسسات او اصحاب الصفحات على شبكات التواصل الاجتماعي خدمة الرد على تعليقات متابعي هذه الصفحات اليا وفي وقت لا يتجاوز الـ 10 ثوان، وتقديم ميزة اخفاء التعليقات المسيئة.
ويمتلك الاردن  مواردَ بشريةً مميزة، حيث ان سكان المملكة  يشكلون  3 % من سكان المنطقة، فيما يشكل رياديو الأعمالِ الاردنيون  23 % من رياديي الأعمال فيها، في المنطقة.
وقالت المديرة التنفيذية لشركة “ألو كلاود” -الشركة الأردنية الناشئة المتخصصة في مضمار السوشيال ميديا والمحتوى- بان المنتدى العام الحالي تميز بالمحتوى المنوع والتفاعلي المفيد للحاضرين من الشباب والشركات الريادية.
واكدت ان مشاركة " الو كلاود" في المنتدى هذا العام تكتسب اهمية وخصوصا انها تتزامن مع توسيع نطاق خدمات الشركة. 
وقالت خليفات : " نعول على حضورنا في المنتدى لتاكيد حضور الشركة في السوق المحلية وعرض حلولنا امام الحاضرين والتي تلبي احتياجات العميل ومساعدته في الوصول لاسواق جديدة من خلال المحتوى الذي تقدمه شركتنا التي تدخل عامها الثالث وتقدم خدماتها في الاردن وفلسطين والسعودية وقريبا في الامارات.
و”الو كلاود” هي شركة أردنية ناشئة تقدم خدمات التسويق الإعلامي وإدارة صفحات التواصل الاجتماعي وكل ما يتعلق بالمحتوى الأصيل.
ومن جانبه قال الشريك المؤسس في شركة " الكون الافتراضي لحلول التكنولوجيا" ليث النبر بان البرمجة هي لغة العصر وهي الاساس لكل التطبيقات والبرمجيات التي نستخدمها اليوم، لافتا الى ان المنتدى كان فرصة جيدة للتعارف والتشبيك مع جهات تقنية او جهات داعمة لمشاريع تعليم البرمجة في المدارس، حيث تقوم الشركة على توزيع منتج كندي لتعليم البرمجة في المدارس وللكبار.
واكد النبر اهمية ادوات التكنولوجيا في تاسيس الافكار الجديدة او البناء على افكار موجودة وتحريك خيال وابداعات الشباب، والبرمجة هي الاساس لكل ذلك، لافتا الى اهمية تعليم البرمجة للصغار وتاهليهم للمرحلة المقبلة.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018