أوساسونا يهدي ريال مدريد خدمة ثمينة بالفوز على أتلتيكو

مدن - تلقت آمال أتلتيكو مدريد في المنافسة على اللقب لطمة قوية بعد هزيمته 3-0 أمام مضيفه أوساسونا أول من أمس الأحد ليترك ريال مدريد في الصدارة بمفرده متقدما بثلاث نقاط على أقرب منافسيه في دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم.
وتعادل برشلونة وريال مدريد على ملعب أوساسونا هذا الموسم لكن أتلتيكو تأخر في الدقيقة السادسة عندما وجد ألفارو سيخيدو نفسه دون رقابة داخل منطقة الجزاء بعد ركلة ركنية ليضع الكرة في الشباك.
واستغل اميليانو ارمنتروس خطأ من الظهير خوانفران ليضاعف تقدم أوساسونا بتسديدة رائعة في الدقيقة 21 ثم أضاف روبرتو توريس الهدف الثالث في الدقيقة 42.
وهذه المرة الأولى التي تهتز فيها شباك أتلتيكو ثلاث مرات في الشوط الأول منذ أن تولى المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني مسؤولية الفريق في نهاية 2011، ومنح سيميوني راحة لعدة لاعبين أساسيين قبل ان يدفع بصانعي اللعب كوكي واردا توران ولاعب الوسط راؤول غارسيا.
وقدم دييغو كوستا الذي سجل 21 هدفا في الدوري هذا الموسم مباراة ضعيفة وفشل في اختراق دفاع أوساسونا الذي تقدم إلى المركز 12 برصيد 29 نقطة.
ومع تبقي 13 جولة على النهاية يملك ريال مدريد 63 نقطة بعد فوزه 3-0 على إلتشي يوم السبت الذي شهد هزيمة برشلونة حامل اللقب 3-1 على ملعب ريال سوسيداد، ويحتل برشلونة المركز الثاني وله 60 نقطة متقدما بفارق الأهداف على اتليتيكو صاحب المركز الثالث.
ولم يخسر ريال مدريد في 26 مباراة متتالية في كافة المسابقات التي يشارك فيها قبل أن يحل ضيفا على أتلتيكو الأسبوع المقبل.
ووجه سيميوني التهنئة إلى فريق أوساسونا، وفي تصريحات أدلى بها عقب اللقاء قال إن أوساسونا استحق الفوز لأنه قدم مباراة رائعة كما تفوق على فريقه "لقد أثاروا دهشتنا في الشوط الأول، أما نحن فلم نكن حاضرين".
وأضاف أن أتلتيكو لعب بطريقة أفضل في الشوط الثاني ولكنه لم يصل لدرجة تجعله يستحق الفوز بالمباراة "فعندما يكون الفريق المنافس أفضل مثلما كان أوساسونا، علينا أنه نتوجه له بالتهنئة".
وعند سؤاله عما إذا كان التغيير الذي أجراه في التشيكلة الأساسية لأتلتيكو لم يثمر عن تقديم الأداء المتوقع منه أجاب سيميوني بالإيجاب، مبرزا أن أداء الخصم كان جيدا جدا مقابل الأداء "السيئ" لفريقه.
وأقر المدرب الأرجنتيني بأن أتلتيكو لم يلعب "بالشكل الذي اعتاد عليه" وإن كان أداؤه قد تحسن في الشوط الثاني مقارنة بالشوط الأول من اللقاء.
سيري أ
أحرز كارلوس تيفيز هدفا مبهرا ليقود يوفنتوس متصدر الترتيب للفوز 1-0 على تورينو في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم أول من أمس الاحد ومواصلة هيمنته غير العادية على جاره.
وغضب تورينو الذي لم يحرز أي هدف في شباك يوفنتوس في آخر عشر مواجهات بينهما وفشل في الفوز عليه منذ 1995 حين رفض الحكم احتساب ركلة جزاء لصالحه بينما حقق الفريق المضيف انتصاره الثالث عشر على التالي في أرضه في الدوري هذا الموسم.
وأبقى الفوز يوفنتوس حامل اللقب متفوقا بتسع نقاط على روما الذي هزم مضيفه بولونيا بهدف نظيف السبت والطريق مفتوح أمامه للفوز باللقب الثالث على التوالي، ورفع يوفنتوس رصيده إلى 66 نقطة مقابل 57 نقطة لروما الذي يتفوق بسبع نقاط أخرى على نابولي صاحب المركز الثالث.
وسجل تيفيز الهدف الوحيد بعد نصف ساعة من اللعب حين استقبل بطريقة رائعة تمريرة من كوادو اسامواه وأطلق تسديدة أرضية في الشباك.
ولا مبالغة في وصف ما حدث بالسيطرة الكاملة ليوفتنوس لكن تورينو طالب بالحصول على ركلة جزاء حين بدا أن لاعبه عمر القدوري احتك بأندريا بيرلو قبل عشر دقائق من النهاية. -(وكالات)

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018