أندية بلا جمهور ومباريات بلا ريع

تيسير محمود العميري

كشفت الارقام التي اعلنها اتحاد الكرة اول من أمس، بخصوص ريع مباريات مرحلة الذهاب من دوري المناصير للمحترفين، عن حقيقة مرّة مفادها ان تلك المرحلة التي شهدت إقامة 66 مباراة بين اثني عشر فريقا، لم تأت بدخل مادي مناسب على الاطلاق، وكشفت عن تواضع عدد الحضور الجماهيري لتلك المباريات، بخلاف ما كان عليه الحال عندما واجه المنتخب الوطني منتخبات العراق والصين وسنغافورة في تصفيات المونديال، حيث درّت تلك المباريات دخلا ماليا كبيرا نتيجة امتلاء مدرجات ستاد عمان بالجماهير.
وأكدت تلك الارقام حقيقة ملموسة مفادها أن ثلاثة أندية تتمتع بأكبر القواعد الجماهيرية، وهي “وفق الارقام” على التوالي: الوحدات والفيصلي والرمثا، فيما لا تكاد الفروقات تذكر بين الاندية التسعة الاخرى.
ريع مرحلة الذهاب كما يقول اتحاد الكرة بلغ 93006 دنانير، كانت حصة الاندية الثلاثة الاولى مبلغ 54567 دينارا، بينما بلغت حصة الاندية التسعة الاخرى مجتمعة 38439 دينارا، وهذه الارقام التي لا عاطفة فيها تظهر الفوارق الشاسعة بين الأندية من حيث القاعدة الجماهيرية، فيما كان جدول ترتيب الفرق يظهر الفوارق النقطية بين الاندية الثلاثة الاولى وبين الاندية التسعة الاخرى.
الوحدات الذي يتمتع بأكبر قاعدة جماهيرية بلغت حصته 22048 دينارا، وعند تقسيم المبلغ على عدد المباريات “11 مباراة”، فإن دخل كل مباراة بلغ 2004 دنانير، وهو رقم متواضع قياسا بقاعدة الوحدات الجماهيرية، ويظهر تراجعا ملموسا ربما تأثر سلبا بسوء نتائج الفريق في مرحلة الذهاب، بيد ان الغريب في الامر هو ما يتعلق بفريقي الفيصلي والرمثا، فالفيصلي يقدم افضل ما عنده منذ سنوات ويتصدر فرق الدوري بفارق خمس نقاط، وحصل على ريع بلغ 20926 دينارا بمعدل 1902 دينار في المباراة الواحدة، كما ان الرمثا الذي حل وصيفا بفارق الاهداف عن الوحدات وهو افضل مركز له منذ سنوات طويلة، حصل على ريع بلغ 11593 دينارا بمعدل 1053 دينارا في المباراة الواحدة، فما بال جماهير الفيصلي والرمثا لا تأتي لمتابعة فريقيها مع أنهما يقدمان حاليا افضل ما عندهما من نتائج؟.
وعلى صعيد الحد الادنى من الريع، فقد حصل الجليل على مبلغ 2480 دينارا بمعدل 225 دينارا في المباراة، ويبدو ان الاندية التسعة استفادت عندما واجهت فرق الوحدات والفيصلي والرمثا، ودليل ذلك ان مباريات دور الستة عشر من بطولة الكأس “كشفت المستور”، فقد افصح الاتحاد عن الارقام وبلغت القيمة الاجمالية للمباريات الثماني 8580 دينارا وهو مبلغ متواضع للغاية، ومع ذلك فإن مباراة الفيصلي والرمثا حظيت بأكبر قيمة ريع؛ فنال كل منهما مبلغ 3392 دينارا، في حين بلغ ريع الجليل 28 دينارا، وشباب الأردن وذات راس 30 دينارا.
مرة اخرى.. هذه الارقام تدق ناقوس الخطر، وتؤكد ضرورة ان يقوم اتحاد الكرة باختيار المكان والزمان المناسبين لاقامة مباريات مرحلة الاياب من الدوري وما تبقى من مباريات الكأس، حتى تتمكن الاندية من الحصول على ريع افضل بدلا من حفنة من الدنانير لا تكفي لسداد فواتير الماء والكهرباء والهاتف.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018