المجلس الأعلى للشباب ينجز ترتيبات مباراة دوري أبطال آسيا

عمان -الغد - أنجز المجلس الأعلى للشباب الترتيبات الفنية لاستقبال أول مباراة في دوري أبطال آسيا والتي تقام في ستاد عمان يوم الثاني من شباط (فبراير) وتجمع بين شباب الأردن بطل دوري المناصير للمحترفين الموسم الماضي وفريق الحد البحريني في الدور التهميدي للبطولة.

وخلال جلسات العمل والمخاطبات التي تمت بين اتحاد كرة القدم والمجلس الأعلى للشباب، بهدف معالجة بعض المتطلبات في ستاد عمان بالسرعة الممكنة، لتسهيل مهمة مشاركة شباب الأردن لتحقيق متطلبات الاتحاد الآسيوي الخاصة بالملاعب، حيث نجح المجلس الأعلى للشباب، في تحقيق كافة المتطلبات باستثناء اللوحة الإلكترونية، حيث سيتم الإستعانة بلوحة مؤقتة لتلك المباراة.
ووجه أمين السر العام للاتحاد خليل السالم شكر وتقدير أسرة الاتحاد للمجلس الأعلى للشباب، ممثلا برئيسه الدكتور سامي المجالي، لسرعة إنجاز المتطلبات، مؤكدا أهمية أن يتواصل العمل في باقي الملاعب الرئيسية ومن ضمنها ستاد الأمير محمد بالزرقاء وستاد الحسين في اربد، خاصة أن الأردن مقبل على استضافة العديد من المباريات الدولية والقارية خلال العام الحالي إلى جانب استضافة نهائيات كأس العالم للشابات العام 2016.
وكان اتحاد الكرة قدم كشفا للمجلس الأعلى للشباب بالمتطلبات التي يجب تنفيذها من أجل المشاركة الأردنية في دوري أبطال آسيا، والتي حددها الاتحاد الآسيوي بعد زيارته الأخيرة للأردن خلال أيلول (سبتمبر) الماضي، حيث تعهد المجلس بتنفيذها من أجل مشاركة الأندية في هذه البطولة من منطلق دوره الداعم.
وحسب مسؤولة ملف دوري الأبطال في اتحاد الكرة فرح بدارنة التي كانت تتحدث للموقع الرسمي للاتحاد، فإن المجلس الأعلى للشباب عمل خلال الفترة الماضية على رفع درجة إضاءة الملعب من 800 واط إلى 1200 واط، وهو أحد أهم المتطلبات، وتوفير مولد كهرباء وزيادة عدد المقاعد إلى 5000 مقعد ذات مواصفات عالية، إلى جانب زيادة عدد كابينات المعلقين.
وذكرت بدارنة أن اتحاد الكرة قام بإرسال صور خاصة بتنفيذ متطلبات الاتحاد الآسيوي حيث سيقوم مراقب مباراة شباب الأردن مع الحد البحريني بتفقدها قبل المباراة بيومين لإرسال توصيته للاتحاد الآسيوي.
وكان الاتحاد الآسيوي اشترط وجود ملعب تصنيف (أ) من أجل قدرة الأندية الأردنية المشاركة في البطولة الأهم على مستوى القارة، من خلال الحصول على نصف معقد، حيث أشاد الوفد خلال زيارته الأخيرة أيلول (سبتمبر) الماضي بحرص اتحاد كرة القدم على الظهور بدوري أبطال آسيا من خلال ما يقدمه للأندية من امكانات من أجل تحقيق متطلبات المشاركة التي حددها سابقا. وقام الوفد برئاسة الكوري الجنوبي ستيف آنذاك بتفقد جاهزية الأندية والملاعب للمشاركة من خلال جولة على أندية المحترفين والملاعب التي تجرى عليها المباريات، وتبين حينها وجود أربعة أندية استوفت الشروط، في حين تبين عدم وجود ملعب مصنف (أ)، إلا أن ستاد عمان وستاد الملك عبدالله كانا الأقرب لذلك.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018