المجلس يقر عددا من القوانين كما وردت من "النواب"

"الأعيان" يوافق على "معدل خدمة العلم" والخدمة الاحتياطية

عمان – أقر مجلس الاعيان في جلسته أمس برئاسة رئيس المجلس عبدالرؤوف الروابدة وحضور رئيس الوزراء عبدالله النسور وهيئة الوزارة عددا من القوانين كما وردت من مجلس النواب.
وفي بداية الجلسة قدم الروابدة باسم مجلس الأعيان التهنئة لأعضاء المجلس المسيحيين والطوائف المسيحية من الأسرة الأردنية الواحدة بمناسبة عيد ميلاد رسول السلام وسيد الرحمة المسيح عليه السلام، داعياً المولى أن يحفظ الأردن أسرة موحدة، وأن يديم نعمة الأمن والاستقرار والتعاون في ظل القيادة الهاشمية.
ووافق الأعيان على قرار النواب حول القانون المعدل لقانون خدمة العلم والخدمة الاحتياطية لسنة 2013 الذي يأتي وفق اسبابه الموجبة انسجاما مع احكام الدستور في الفقرة الثانية من المادة 101 منه التي تنص على عدم جواز محاكمة أي شخص مدني في قضية جزائية أمام محكمة لا يكون جميع قضاتها مدنيين.
وأقر الاعيان القانون المعدل لقانون محاكمة الوزراء كما ورد من مجلس النواب الذي جاء ليتوافق مع المادة 55 من الدستور وبمقتضى تعديل سنة 2011 الذي اوجب محاكمة الوزراء على ما نسب اليهم من جرائم ناتجة عن تأدية وظائفهم أمام المحاكم النظامية المختصة في العاصمة بعد ان تم الغاء المجلس العالي لتفسير الدستور.
كما وافق اعضاء المجلس النواب حول القانون المعدل لقانون مقاولي الانشاءات لسنة 2013 الذي يهدف الى تمكين النقابة من القيام بدورها في تحقيق التكافل الاجتماعي لاعضائها ومواكبة التطورات والمستجدات، اضافة الى زيادة مدة مجلس النقابة لتصبح ثلاثة أعوام بدلا من عامين.
وفي رده على سؤال للعين هيفاء النجار حول المشروع النووي الأردني والاتفاقية الموقعة بخصوصه، اوضح وزير الطاقة محمد حامد ان البرنامج النووي الأردني خيار استراتيجي لتوفير مصدر طاقة اقتصادي ومستقر وصديق للبيئة لا يتأثر بتقلبات السياسة العالمية، لافتا الى وضع الطاقة الحرج في المملكة، والكلفة العالية لانتاج الكهرباء.
كما عرض رئيس هيئة الطاقة الذرية الدكتور خالد طوقان لعناصر البرنامج النووي الأردني واهميته للمملكة والاتفاقية الموقعة بخصوص محطة الطاقة النووية لتوليد الكهرباء، اضافة الى الخطوات التي خطاها الأردن بهذا الخصوص المتمثلة في تقييم العروض المقدمة لبناء محطة الطاقة النووية الأردنية وإعداد دراستين أوليتين للجدوى الاقتصادية، إحداهما للعرض الروسي، وأخرى للعرض الفرنسي – الياباني.
واوضح ان توفر اليورانيوم في المملكة يشكل احتياطا استراتيجيا مهما يسهم في تأمين وقود نووي لتشغيل محطات الطاقة النووية الأردنية المزمع إنشاؤها ويقلل الاعتماد على المصادر الخارجية للطاقة، ويحقق وفرا ملموسا في فاتورة الطاقة المستوردة من الخارج.
وكان أمين عام مجلس الأعيان خالد اللوزي تلا في بداية الجلسة نص الارادة الملكية السامية المتضمنة تعيين عادل رشيد وهيام كلمات عضوين في مجلس الاعيان اعتبارا من تاريخ 16 كانون الأول (ديسمبر) الحالي، كما أدى العينان رشيد وكلمات القسم الدستوري امام المجلس. -(بترا وليد الهباهبة)

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018