التل يؤكد أنه سيبت في قرار استقالته من مجلس إدارة الصحيفة اليوم

"الصحفيين" تقر إجراءات تصعيدية في مواجهة وضع "الدستور"

غادة الشيخ

عمان - أعلن مجلس نقابة الصحفيين ولجنة العاملين في الزميلة "الدستور" عن البدء بإجراءات تصعيدية للمطالبة بتغيير مجلس إدارة الصحيفة فوراً، والدعوة الى اعتصام مفتوح أمام مبنى الصحيفة اعتباراً من الساعة الواحدة من ظهر أمس.
يأتي ذلك في وقت أكد فيه رئيس تحرير "الدستور" الزميل محمد حسن التل، لـ"الغد"، "أن مظلتنا القانونية والمهنية هي نقابة الصحفيين رغم اختلافنا معها أحيانا"، مضيفا أنه سـ"يبت في قرار استقالته من رئاسة تحرير الصحيفة اليوم الأحد".
ودعا "الصحفيين" واللجنة، خلال اجتماع طارئ عقد بمقر النقابة أمس برئاسة نقيب الصحفيين الزميل طارق المومني، العاملين في الشركة والأسرة الصحفية والإعلامية والنقابات المهنية وجمعيات حقوق الإنسان ومجلس النواب والمواطنين للمشاركة في خيمة الاعتصام لدعم مطالب العاملين.
وأكدا، في بيان أصدراه عقب الاجتماع، "أن مجلس الإدارة ورئيسه قد ساهم في تعميق الأزمة المالية للشركة والوصول بها الى حافة الهاوية وخلق أجواء نفسية وحالة غير مسبوقة في التوتر، والضغط النفسي على كافة العاملين بإعلانه منذ استلامه رئاسة مجلس الإدارة بالهيكلة الإدارية للشركة بعيداً عن روح المسؤولية والشفافية ولغة الحوار الهادف".
إلى جانب "تهديده الدائم بتسريح أكثر من 200 موظف بحجة الهيكلة الإدارية، في الوقت الذي اتخذ فيه قرارات زادت من الأزمة وفاقمت من التراجع المالي ووضع الشركة عموماً وأثرت على وضع العاملين في الشركة المشهود لهم بالمهنية والوطنية والتطور وحسن الأداء والدفاع عن مؤسستهم وحرصهم على دوام نجاحها، ومحاولة مجلس الإدارة التأثير على دور هذه الصحيفة الأقدم في تاريخ الأردن ومحاولة ثنيها عن أداء رسالتها الوطنية والقومية وتحويلها الى مكان أزمة".
وطالب البيان "رئيس التحرير المسؤول الزميل محمد حسن التل بالاستقالة فوراً من عضوية مجلس إدارة الدستور وأن يكون مع زملائه في هذه الأزمة وألا يكون شريكاً شاهداً على جريمة يحاول مجلس الإدارة ارتكابها بحق العاملين بقطع أرزاقهم وتشريدهم وأسرهم، وتحميل العاملين وزر فشل مجالس الإدارة المتعاقبة وفسادها في كثير من الأحيان".
كما أكد "أن نقابة الصحفيين ولجنة العاملين في الدستور لن تقبل من رئيس التحرير المسؤول موقفاً ومؤازرة لزملائه وكافة العاملين في المؤسسة بأقل من استقالته من مجلس الإدارة ومشاركته في الاعتصام المفتوح المطالب بإسقاط مجلس الإدارة وإسقاط خيار الهيكلة الإدارية على الإطلاق وذلك انطلاقاً من روح الزمالة المهنية والإنسانية وتاريخه الطويل في مهنة الصحافة".
وأكدت النقابة "أنها لن تتردد باتخاذ إجراءات عقابية ضده في حال عدم استجابته لهذا المطلب وتورطه في هذه الجريمة النكراء"، مطالبة رئيس التحرير بالإعلان رسمياً عن إلغاء مشروع القرار المتضمن فصل 54 صحفياً وتمزيقه أمام العاملين.
وتساءل مجلس النقابة عن الخطط التي وضعها مجلس الإدارة لزيادة الإيرادات وتنمية الاستثمارات وخطط التسويق للنهوض بالصحيفة بدلاً من اللجوء الدائم للحلقة الأضعف وأبسط الحلول من وجهة نظرهم.
وحذر "اللجنة الوزارية المكلفة بملف الدستور والمشكلة من وزيري الدولة لشؤون الإعلام والعمل والسياحة من توريطهم في ارتكاب هذه الجريمة والزج بالحكومة في مواجهة مع النقابة والعاملين، حيث إن رئيس مجلس الإدارة أعلن رسمياً أن هناك موافقات من قبل اللجنة على الهيكلة وبالاستغناء فوراً عن نحو 200 موظف، علماً بأنه سبق لمجلس الإدارة أن استغنى عن نحو مائة موظف سابقاً".
وأشار البيان الى أن دور وزارة العمل توفير فرص عمل وليس زيادة أعداد العاطلين وتشريد الناس من وظائفهم.
بالمقابل، وفيما رفض رئيس مجلس إدارة "الدستور" أمين المشاقبة التعليق على بيان النقابة ولجنة العاملين، أكد التل، لـ"الغد"، "أن مظلتنا القانونية والمهنية هي نقابة الصحفيين رغم اختلافنا معها أحيانا"، مضيفا "نحن لا نملك إلا أن نحترم قراراتها".
وفي رده على دعوة استقالته، أشار التل الى أنه يتشاور مع زملائه في "الدستور" فمنهم من يدعوه للاستقالة ومنهم من يحثه على عدم اللجوء إليها، مؤكدا أنه سيبت في القرار اليوم الأحد.

ghada.alsheikh@alghad.jo

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018