مدرسة الشونة الأساسية بدون معلمة لغة عربية منذ شهر

علا عبداللطيف

الغور الشمالي - رغم قرب انتهاء العام الدراسي، ما يزال أولياء أمور في مناطق لواء الغور الشمالي يشكون نقص الكادر التعليمي في مدرسة الشونة الأساسية المختلطة للبنات، وخصوصا مادة اللغة العربية.
واعتبر أولياء أمور أن ذلك سيؤثر على مستوى بناتهم التعليمي، ولجوئهن إلى المراكز الخاصة أو العمل على استقطاب مدرسين لتدريسهم في البيوت، ما يعني معاناة مالية بسبب عدم قدرتهم على ذلك.
وقالت أسيل عيد وهي والدة إحدى الطالبات في الصف السادس إن معلمة مادة اللغة العربية في المدرسة حصلت على إجازة مرضية منذ حوالي شهر ولغاية الآن لم تقم المديرية بإرسال بديلة لها.
واعتبرت والدة الطالبة أن ذلك يعتبرا تقصيرا بحق الطلبة، وإهمالا مقصودا من مديرية التربية بسبب بطء الإجراءات في إرسال معلمة، كما أن هناك فجوة بين الطلبة والمديرية للتواصل معهم والاستماع الى مطالبهم. وأشارت إحدى الطالبات التى فضلت عدم نشر اسمها، الى أن الطالبات قمن بإبلاغ مديرة المدرسة عن حاجتهن الى معلمة لغة عربية، لكي يتكمن من إنهاء المنهاج المقرر، إلا أن تلك المطالبات اقتصرت على وعود ذهبت أدراج الرياح.
وأكدت بعض الطالبات أن لواء الغور الشمالي يعتبر من المناطق النائية والتى تعاني الفقر، مشيرات الى أن الاستثمار الوحيد لنشل أنفسهن وتحسين اللواء مستقبلا هو الاستمرار في المدرسة والتعليم.
من جهته، بين مدير تربية الغور الشمالي الدكتور منذر صلاح أن تعليمات وزارة التربية والتعليم تنص على أنه في حال حصول المعلم أو المعلمة على أي إجازة سواء أكانت مرضية أو أمومة أو أي إجازة طالت مدتها أكثر من أسبوع، فإن على مدير أو مديرة المدرسة إبلاغ مديرية التربية بذلك لإرسال معلمة بديلة بناء على الكشوفات الموجودة لديها، نافيا علمه بتغيب تلك المعلمة.
وأكد أنه سيتم اتخاذ الإجراء المناسب لضمان حق الطلبة والطالبات في التعليم، لأن المديرية تهدف الى تحقيق الغاية المرجوة من العملية التعليمية.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018