بينو: محاربة الفساد جهد جماعي وشراكة بين مكونات المجتمع

رام الله - قال رئيس هيئة مكافحة الفساد سميح بينو إن محاربة الفساد جهد جماعي وشراكة فاعلة بين كل مكونات المجتمع رسمية كانت أم شعبية.
وأضاف أن هذا الجهد لا يقتصر على هيئات ودوائر مكافحة الفساد بل هو واجب كل فرد صالح في المجتمع لأنه مسؤول أمام ربه وضميره ومجتمعه بأن يكون عيناً ساهرة تحرس مقدرات الوطن من عبث العابثين وممارسات الفاسدين.
وأكد في كلمة ألقاها أمس في المؤتمر الأول الذي عقدته هيئة مكافحة الفساد الفلسطينية في رام الله بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد "أن كل فرد مهما صغر شأنه أو كبر يتحمل جزءاً من المسؤولية تجاه مجتمعه، لكن ذلك لا يتأتى عشوائياً أو مصادفة، وإنما من خلال بناء منظومة تجذّر ثقافة احترام القانون وتشجع وتدعم العمل التطوعي.
وقال ان نجاح أي جهود لمكافحة الفساد لا يمكن أن تتم بمعزل عن وجود مواطنين على قدر كبير من الشجاعة والمسؤولية وربما التضحية لإبلاغ الجهات المختصة عن ممارسات الفساد التي يكتشفونها أثناء تأدية أعمالهم، موضحا أن الهيئة تسلمت عشرات الإبلاغات والإخبارات من مواطنين صالحين عن ممارسات فساد أرتكبت في عدة دوائر ومؤسسات حكومية إيماناً من هذا المواطن بأن الفاسدين يجب أن يُجتثوا من المجتمع لأن فسادهم يعيق مسيرة الإصلاح ويعرقل خططه التنموية.
وبيّن أن الأردن يعمل حالياً على وضع الإطار القانوني والمؤسسي لهيكل النزاهة الوطني الذي يكرّس ثقافة نبذ الفساد ويعزز الثقة في مؤسسات الدولة وفي قدرة أجهزتها على محاصرة الفاسدين واجتثاثهم.-(بترا)

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018