معان: مجهول يرش غازا على مسيرة ليلية منددة برفع الأسعار ويلوذ بالفرار

حسين كريشان

معان - شهدت نهاية مسيرة ليلية حاشدة في معان مساء اول من امس للتنديد برفع الاسعار إقدام أحد الأشخاص على رش غاز على المشاركين ثم لاذ بالفرار، وفق شهود عيان، اكدوا ان الحادثة اثارت موجة من الغضب كان من الممكن ان تتحول الى اعمال شغب من قبل بعض المشاركين الذين نددوا بما اعتبروه "اعمال بلطجة". 
وكانت فاعليات شعبية وشبابية وحزبية ونقابية شاركت في المسيرة التي انطلقت مساء أمس الأول من أمام مسجد معان الكبير باتجاه ميدان بهجت التلهوني بوسط البلد، تحت شعار "صمتك يكلفك" للمطالبة بالتراجع عن قرارات رفع الأسعار وما اسماه المشاركون بـ "سياسة التجويع".
وطالبت المسيرة التي دعا إليها ائتلاف الإصلاح والتغيير في معان وبمشاركة حراك الشوبك وحراك البادية الجنوبية، بمكافحة الفساد وإعادة فتح الملفات التي أغلقها مجلس النواب، إضافة إلى مطالبتهم بإجراءات حقيقية للإصلاح، الذي اعتبروا أن مسيرته معطلة، وأن هناك من يحاول حماية الفاسدين من داخل المجلس والتستر عليهم.
كما اعتبر المشاركون أن معالجة الأوضاع الاقتصادية المتردية لا تتم بدون تحقيق المطالب الشعبية الاصلاحية، لافتين إلى أن الارتفاع الجديد لأسعار المشتقات النفطية والكهرباء إنعكس سلبا على أسعار بقية الخدمات الأساسية، ما يسهم في تفاقم معاناة المواطنين وينذر بانعكاسات تؤثر على الأمن الوطني والسلم الاجتماعي.
ووصف مراقبون سقف شعارات وهتافات المسيرة بـ "المرتفع"، في سياق المطالبة بالإصلاح ومحاسبة الفاسدين، حيث أكد المشاركون تمسكهم بشعار "إصلاح النظام"، محذرين من المضي قدما في سياسة رفع الأسعار، لما لها من تأثيرات سلبية على الطبقات المتوسطة والفقيرة.
وأكدوا أن سلسلة من مسيرات "الغضب" ستستمر وتتصاعد خاصة بعد قرارات الحكومة الأخيرة، والتي ستعطي دفعة جديدة للحراك الشعبي في المحافظة للمطالبة بالإسراع في وتيرة الإصلاحات، ومحاربة الفساد وحل مجلس النواب بما في ذلك رفض إجراء انتخابات نيابية قبل إجراء تعديلات جوهرية على قانون الانتخاب من جهة، واستكمال إجراء إصلاحات دستورية من جهة ثانية.
ودعوا الحكومة إلى التخلص من التبعية الاقتصادية للجهات الداعمة والمانحة والتي تطغى على قرارات الحكومة الاقتصادية، كما هاجم المشاركون  بالمسيرة اتفاقية "غاز الريشة"، مطالبين بمحاسبة الفاسدين ووقف بيع مقدرات الوطن واسترداد المال العام. وأقيم مهرجان خطابي في نهاية المسيرة، أكد فيه المتحدثون من نشطاء الحراك الشعبي، أهمية الاستماع لصوت عامة الشعب وإعادة الأموال المنهوبة لخزينة الدولة ومحاكمة الفاسدين، وتخفيض الضرائب المفروضة على المواطنين، ووقف عملية رفع الأسعار.

hussein.kraishan@alghd.jo

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018