محالون على التقاعد المبكر في "الموانئ" يواصلون اعتصامهم

أحمد الرواشدة

العقبة - واصل 40 موظفا في مؤسسة الموانئ تم إحالتهم مؤخرا على التقاعد المبكر، اعتصامهم المفتوح احتجاجاً على احالتهم على التقاعد المبكر وحرمانهم من بقية سنوات الخدمة.
وقال الناطق الرسمي باسم المعتصمين فلاح بريزات، إن مؤسسة الموانئ احالت ثلاث مجموعات على التقاعد المبكر بسبب خصخصة الموانئ، الا انها لم تتم عملية الخصخصة، مشيراً الى ان اغلب الموظفين المحالين على التقاعد المبكر لم يبق لخدمتهم سوى سنتين أو ثلاث سنوات للوصول الى التقاعد الكامل. واعتبر ان وقف خصخصة مؤسسة الموانئ واحالتهم على التقاعد المبكر بهذه الطريقة، الحق بهم ضررا كبيرا من حيث انخفاض رواتبهم التقاعدية.
وقال المعتصمون إن المؤسسة "احالتنا على التقاعد من عملنا قبل سن الستين مما يرتب علينا التزامات كبيرة نتيجة الظروف المادية الصعبة التي نعيشها"، مشيرين إلى أن لديهم  أبناء على مقاعد الدراسة المدرسية والجامعية. وهدد المعتصمون بأنهم سينفذون وقفات احتجاجية أمام دار محافظة العقبة وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، في حال عدم الاستجابة والاهتمام لما آلت إليه أوضاعنا.
وقال المعتصمون في مذكرة وجهوها الى رئيس الوزراء، إن زملاء لهم اعادتهم مؤسسة الموانئ الى الخدمة بعد ان تم احالتهم للتقاعد المبكر، فيما "نحن لم نحصل على أي امتيازات او مكافآت بعد نهاية خدمتنا بعكس ما حصل مع زملاء لنا"، مطالبين باعادتهم الى العمل في المؤسسة او صرف فرق بدل الخدمة من تاريخ إحالتهم على التقاعد المبكر وحتى سن الستين، وتعديل هذه الفروق مع الضمان الاجتماعي براتب التقاعد وصرف بدل رحيل للدفعة الاخيرة والتي تم صرفها للدفعتين الاولى والثانية.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018