غوغل تعرض أفكارها الجديدة مريم نصر بمختبرها ضمن "Google Laps"

مريم نصر

عمان– يستطيع كل من يرغب معرفة الخدمات الجديدة التي تفكر غوغل بطرحها مستقبلا، الولوج إلى موقع غوغل لابس.
وتحاول شركة غوغل الأميركية جذب مستخدمي الإنترنت من خلال طرح المزيد من الخدمات، التي تهدف من خلالها لراحة مستخدميها، ولهذا توظف الآلاف من الأذكياء حول العالم، وتطلب منهم صرف ما معدله 20 % من وقتهم في الخروج بأفكار لمشاريع جديدة يتم إنزالها على موقع غوغل لابس.
ويمكن للجمهور تصفح هذه المشاريع شبه المنتهية، والتعليق عليها، وبعضها سيصبح من خدمات غوغل الفعلية، في حين لا يجد البعض الآخر النور. وبعض هذه الابتكارات أصبحت تطبيقات شهيرة ناجحة مثل غوغل ايرث وغوغل كاليندر وغوغل تاسكس.
ويستطيع المرء التعليق على إحدى هذه الخدمات، والتصويت بأنه يرغب في رؤية هذه الخدمة على أرض الواقع، ويمكن أيضا أن يصبح المرء أحد العاملين على تطوير تلك الخدمات الجديدة، بعد إرسال السيرة الذاتية على عنوان غوغل لابس Google labs.
وأطلقت غوغل خدمة "غوغل لابس" لتسمح لمستخدميها العبث وتجريب ابتكارات البرمجيات، التي يصدرها مهندسو الشركة في مدينة موانتن فيو بولاية كاليفورنيا.
ونجحت فكرة "غوغل لابس"، وجعلت الكثير من التطبيقات التابعة لها تنجح بسبب قيام ملايين المستخدمين بتجربة تلك الخدمات وإبداء آرائهم فيها.
وحين يلج المرء إلى الموقع يتوه من الكم الهائل من الابتكارات الفذة التي تذهل العقل، وفيما يلي بعض من هذه الابتكارات:
- غوغل سكرايب: وهي خدمة جديدة مبتكرة تساعد في كتابة الرسائل أو المقالات عبر توفير اقتراحات ذكية تسرع من عملية الكتابة. وحين يبدأ المرء في الكتابة في محرر سكرايب، فإن مربع الاقتراحات يظهر العديد من الاقتراحات، كتلك التي تشاهدها في مربع محرك البحث، وبإمكانك اختيار أي من هذه الخيارات عبر الضغط عليها. وإلى الآن تدعم هذه الخدمة اللغة الإنجليزية، ولكن مع مرور الوقت ستدعم لغات أخرى، وفي حال نجاح التطبيق سيتم إضافتها إلى إيميل غوغل جي ميل ومستنداتها كأحد أدوات المساعدة.
- ارت بروجكت من غوغل: اليوم يمكنك زيارة متاحف الفن في العالم، وأنت جالس أمام شاشة الكمبيوتر، والاستمتاع باللوحات في أشهر متاحف العالم، حيث تتيح الخدمة إمكانية زيارة بعض المتاحف عبر صورة بانوراما، والاستمتاع بأكثر من 1000 لوحة فنية وبتفصيل ودقة عالية.
ويمكن زيارة 17 متحفا متوفرا حتى الآن بشكل كامل وعبر صور بانورامية، بحيث يمكن للمرء التجول في تلك المتاحف، والنظر إلى اللوحات عن قرب في جميع غرفها، وكأنه موجود بداخلها فعلا.
وأبدت غوغل عبر مدونتها تفاؤلها الشديد بهذا المشروع، والذي تتوقع نجاحه بشكل كبير، وقالت "نتمنى أن تحصل على المتعة الحقيقية للتفاعل مع هذا الفن الجميل".
- غوغل بادي: فبعد الأرض، البحار، الفضاء، يأتي وقت جسد الإنسان، فغوغل صممت مشروعا شبيها بغوغل ايرث، ولكن هذه المرة على جسم الإنسان وبتقنية الثلاثي الأبعاد، حيث يسمح للمتصفح استكشاف جسد الإنسان بتكبير وتصغير مختلف الأعضاء والأنسجة والعظام بشكل ثلاثي الأبعاد.
- ايميج سويرل:وهي خدمة تمنح المرء طريقة فريدة في البحث عن الصور وبشكل منظم ومتطور، بحيث يقوم محرك البحث الجديد بتنظيم نتائج البحث بناء على ارتباطها معا، فمثلا إذا كنت تريد البحث عن صور لجامعة هارفارد، فيعرض المحرك صورا بطريقة مبتكرة للمبنى مجتمعة معا، كألبوم واحد، وصور أخرى للحرف الجامعي، وأخرى لأبحاث صادرة عن الجامعة، ليسهل على المرء اختيار الصورة في ذهنه، وبطريقة عرض مذهلة وممتعة.
- اردفارك: من خلال هذه الخدمة يمكن للمرء أن يطرح أي سؤال يخطر في ذهنه، ويدع الموقع يبحث له عن أفضل شخص يمكنه الإجابة عن التساؤل. ويذكر أن غوغل استحوذت على مزود البحث الاجتماعي Aardvark، بعد إعلان الشركة عن خدمة Google Buzz الاجتماعية.
ودفعت غوغل 50 مليون دولار للبدء في العمل، وتكمن وظيفة Aardvark في البحث في الملفات الشخصية للأعضاء، الذين تم إضافتهم كأصدقاء، في محاولة لمطابقة خبرتهم واهتمامهم مع استعلام البحث. هذا ويتيح محرك البحث Aardvark للمستخدم عند تسجيل اشتراكه اختيار المواضيع، التي يمكنه الإجابة عليها.
هذه التقنية يمكن أن تساعد في تحسين خدمة غوغل الجديدة Google Buzz، والتي تم إطلاقها مؤخراً، وما تزال المشاركات فيها فاترة، خصوصاً أن غوغل اختارت فضح جميع متتبعي المستخدم وعناوين البريد الإلكتروني كإعداد افتراضي، ولكن تقنية Aardvark يمكنها أن تجعل من الخدمة أكثر فائدة من خلال ربط الأصدقاء ببعضهم لإنتاج معلومات مفيدة.
- بيلدينغ ميكر: تقنية ممتعة بالأبعاد الثلاثية، تسمح للمرء بناء مبان في مدن من اختياره ومشاركتها مع الملايين من مستخدمي غوغل ايرث، وهي إن رأت النور ستضاف كإحدى أدوات غوغل ايرث، وما على المستخدم سوى اختيار مدينة وبناء مبناه من خلال صور يزوده غوغل للمستخدم، وحفظه لرؤيته على غوغل ايرث.

mariam.naser@alghad.jo

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018