علماء: مسرع البروتونات سيكشف عن أدلة مهمة حول نشأة الكون

إسبانيا- يتوقع علماء أن تكشف الأبحاث التي يتم إجراؤها بمختبر "سيرن" الأوروبي للفيزياء الجزيئية حول مسرع البروتونات عن بعض الأدلة المهمة حول نشأة الكون.
ويقوم حوالي 100 عالم فيزياء هذه الأيام في مدينة سانتياجو دي كومبوستيلا شمال غربي إسبانيا، بفحص التقدم المحرز في مصادم الهادرون الكبير (LHC)، في إطار المؤتمر الدولي "Low-x 2011 Metting2011".
ويتوقع أن يزيد هذا المصادم -الذي يحدث بداخله ملايين الصدامات بين الجزيئيات بسرعة تقترب من سرعة الضوء لدراسة رد فعلها- خلال الأشهر المقبلة الطاقة والإضاءة بما يسمح في النهاية للوصول إلى أعلى أداء في التجربة، وتحليل البيانات في وقت لاحق.
وأكد علماء مشاركون في الدراسة أنه بمجرد وصول المصادم لأقصى قدرته في التصادم بين البروتونات، فإنه قد يعطي نتائج على وجود جزيء هيجز في النموذج القياسي لفيزياء الجسيمات وسيتم البحث عن جسيمات التناظر الفائق.
وقال الأستاذ في جامعة دوركام (بريطانيا)، آلان مارتن "إن المصادم يعمل جيدا بشكل استثنائي"، و"أفضل من المتوقع"، في تجربة من هذا النوع، مشيرا إلى أن العلماء يحاولون تنسيق المعلومات الهائلة التي يحصلون عليها نتيجة هذه الاصطدامات.
وقال "أبسط ما يمكننا إيجاده هو جزيء هيجز، ولكن إن لم نجده، فسيكون ذلك أكثر إثارة، لأننا حينها يمكننا اكتشاف شيء جديد" مثل جسيمات التناظر الفائق.
وأشار إلى أنه بمجرد زيادة الطاقة والإضاءة في المصادم، تتزايد سرعة الصدامات بين البروتونات، وقد يبدأ ظهور هذه الاكتشافات، وهو ما توقع أن يحدث خلال هذا الصيف في أحد أجزاء المصادم.
من جانبه، أكد الأستاذ نيكولاي زوتوف من جامعة موسكو الحكومية أن العلماء قريبون من اكتشاف جزيء هيجز، وقال "علينا أن نتحمل عاما بحد أقصى"، مضيفا "إذا كان موجودا فسيتم اكتشافه في الأشهر المقبلة، وربما في غضون عام".- (إفي)

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018