مكتبة الإسكندرية تستضيف ملتقى "الموت والحياة" لأول مرة في الشرق الأوسط

القاهرة - تنظم مكتبة الإسكندرية مطلع الشهر المقبل الملتقى الدولي حول حوار عن "الموت والحياة"، والذي يقام للمرة الأولى في الشرق الأوسط تحت شعار "رؤى من مصر".

وقالت المكتبة في بيان أول من أمس إن الملتقى يستضيفه مركز الخطوط بالمكتبة وتنظمه كلية العلوم الإنسانية وعلم الاجتماع بجامعة طوكيو تحت رعاية قسم الدراسات الإسلامية بالمعهد القومي للدراسات الإنسانية باليابان والمجلس الأعلى للثقافة بمصر ومركز القاهرة للبحوث التابع للجمعية اليابانية لتدعيم العلوم ومركز الدراسات والأبحاث الاجتماعية بكلية الآداب جامعة القاهرة.

يفتتح الملتقى في 2 تشرين الأول (أكتوبر) بقاعة المؤتمرات بمكتبة الإسكندرية بحضور الدكتور إسماعيل سراج الدين مدير المكتبة والدكتور سوسومو شيمازونو ، من معهد الدراسات الإنسانية والاجتماعية بجامعة طوكيو ، في حين تبدأ الندوة في العاشرة صباح اليوم التالي.

وأوضح البيان أن دراسات الموت والحياة مجال أكاديمي حديث بدأ الترويج له العام 2002 من كلية العلوم الإنسانية وعلم الاجتماع بجامعة طوكيو، ويبحث نقاط الالتقاء بين الطب والعلوم الاجتماعية والإنسانيات مستكشفا آفاقا جديدة ومستفيدا من التقدم في هذه المجالات، ومن التراث الثقافي الشرقي الغني فيما يتعلق بالموت والحياة.

ويحاول المشروع، بحسب القائمين عليه، إجراء بحث ثقافي مقارَن في الموت والحياة، وإثارة التساؤلات الفلسفية والنظرية حول الأخلاق والممارسات المتعلقة بالموت والحياة، وأن يبحث في دور العلوم الإنسانية في الممارسات المعاصرة المتعلقة بالموت والحياة. كما يعمل على تطوير نظام محكم من التعليم والبحث في هذا المجال مع مساندة الباحثين الشباب الذين انجذبوا لدراسات الموت والحياة. -

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018