التدخين في المناسبات قد يقود إلى التدخين باستمرار

 

دبي- يقوم الكثيرون من غير المدخنين بالتدخين في مناسبات كثيرة كالحفلات والرحلات والسهرات، خصوصاً إذا كان الشخص في مرحلة الشباب، فهل لهذه السجائر ضرر كبير على الصحة، أم أن القليل منها لا يضر؟

الخبير الطبي في شبكة سي ان ان يشير إلى إن ضرر التدخين لا يمكن تحديده بكمية، فيمكن للشخص أن يرتفع ضغط دمه من سيجارة واحدة, مما يجعله عرضة لأمراض القلب.

وتشير بعض الدراسات إلى أن المدخنين الشباب، والذين يدخنون فقط في مناسبات معينة، قد ظهرت لديهم بعض الأمراض المتعلقة بالشرايين، كما أن إمكانية تطور هذه الأمراض لتصل إلى حد السرطان، أكبر عندهم من أولئك الذين لا يدخنون بتاتاً.

وحذرت بعض الجمعيات العاملة في مجال مكافحة التدخين من أن التدخين في مناسبات معينة يقود بالنهاية للتدخين بشكل مستمر، كما بينت أن شركات التبغ تنفق ملايين الدولارات في البحث والتسويق، لإقناع الشباب بالتدخين في المناسبات لعلمها أن ذلك هو الطريق لبدء التدخين بشكل منتظم.

ويضيف غويتا أنه عند سؤال أولئك المدخنين "الموسميين"، فيما إذا كانوا مدخنين أم لا، فإنهم سيجيبون بالنفي، وهم غالباً لا يشترون سجائرهم وإنما يأخذونها من أصدقائهم، لذلك تعمل شركات التدخين على الترويج لمنتجاتها بين هذه الفئة في النوادي والمقاهي والنوادي الليلية.

ويشير إلى إن التدخين في المناسبات، يبقى أقل ضرراً من أن يكون الشخص مدخناً لعلبة أو علبتين في اليوم، لكن تذكر أنك لن تستطيع القيام من النوم والشعور بأن صدرك نظيف أو سليم.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018