بطاقات جديدة ونسب عالية للربح و25% لدعم الاتحادات الرياضية

الإدارة الجديدة لمشروع "رياضة" تعقد مؤتمرا صحافياً

 

عمان- الغد- أعلنت إدارة المشروع الوطني لتطوير الرياضة الأردنية "رياضة" أمس عن إطلاق مشروعها بإدارته الجديدة الى جانب إصدار بطاقات جديدة بالتعاون مع اللجنة الأولمبية وعدد من الاتحادات الرياضية تخول حامل البطاقة من الدخول لملاعب هذه الاتحادات الى جانب ميزات الربح الفوري.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده مدير عام المشروع برنارد عمون وحضور المدير الإداري ماهر الخزوز والمدير الإداري والمالي في اللجنة الأولمبية ابراهيم الحليق والمدير القانوني سالم النعسان، حيث استهل عمون حديثه بالاشارة الى أن "رياضة" مشروع غير ربحي يهدف الى زيادة الدخل المادي للجنة الأولمبية الى جانب دعم الصندوق الوطني لدعم الحركة الشبابية والرياضية، وبالتالي دعم وتمويل ميزانيات الاتحادات الرياضية، مؤكدا أن المشروع يقوم على إصدار بطاقات دخول للملاعب الرياضية الأردنية تحتوي على جوائز مالية فورية.

عمون ألمح الى رؤية المشروع في خلق وعي ومسؤولية اجتماعية لدى المواطنين نحو دعم الرياضة كجزء من اتجاهاتهم لدعم الوطن وإبراز اسمه في المحافل الرياضية العربية والاقليمية والدولية، منوهاً أن الاتحادات الرياضية التي شملها الاتفاق بأن تكون بطاقة رياضة هي البطاقة الوحيدة والمعتمدة لدخول ملاعب رياضات: كرة السلة، كرة اليد، التنس الأرضي، السباحة، الريشة الطائرة، المبارزة، المصارعة، الملاكمة، الجودو، الكيك بوكسينغ، والتاي بوكسينغ، حيث صدرت البطاقة الجديدة بقيمة نصف دينار وجائزتها الكبرى (5) آلاف دينار، دينار واحد وجائزتها الكبرى (25) ألف دينار، ديناران وجائزتها (100) ألف دينار، وخمسة دنانير وجائزتها (200) ألف دينار.

عدم توازن

عمون تجنب الخوض في الأوضاع الذي آل إليه المشروع بإدارته السابقة، ومدى ما تكبده من خسائر مادية، مكتفياً بالاشارة الى أن أبرز الأسباب وراء ذلك في عدم توازن بين عوائد عملية بيع البطاقات وقيمة النفقات، وعدم ثبات السوق الأردني، وعدم وجود قوانين تعالج التلاعب بالبطاقات من قبل بعض الأشخاص، معرجا الى أهداف المشروع في مساعدة الاتحادات الرياضية على تسويق أنشطتها وأفكار أخرى في دعم اللاعبين وإطلاق جوائز فورية داخل الملاعب لتشجيع الحضور الجماهيري.

وعن آلية توزيع الجوائز والعائدات المالية لبيع البطاقات أكد أنه سيتم توزيع 60% على شكل جوائز مالية للمواطنين، و15% نفقات المشروع، و25% تذهب للجنة الأولمبية لتتولى توزيعها على الاتحادات الرياضية، مشيراً في الوقت ذاته الى مصداقية نسبة الربح على البطاقة.

بدوره أشار المدير الإداري للمشروع ماهر الخزوز الى بعض آليات العمل للإدارة الجديدة، كاشفا لأهم مميزات البطاقات الجديدة والتي ستصب في خدمة الرياضة الأردنية.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018