رايكونن وماسا يأملان تكرار سيناريو الموسم الماضي

جائزة تركيا الكبرى

 

نيقوسيا- يأمل الفنلندي كيمي رايكونن بطل العالم ومتصدر الترتيب الحالي والبرازيلي فيليبي ماسا تكرار سيناريو الموسم الماضي ومنح فريقهما فيراري الثنائية الثالثة على التوالي عندما يخوضان في نهاية الاسبوع الحالي جائزة تركيا الكبرى، المرحلة الخامسة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد التي سيكون على خط انطلاقها 10 فرق لأول مرة منذ عامين و4 اشهر بعدما قرر فريق سوبر اغوري الانسحاب من البطولة لأسباب مالية.

وكان ماسا ورايكونن انهيا سباق العام الماضي في المركزين الاول والثاني على التوالي، الا ان الحلبة التركية كانت تستضيف في 2007 المرحلة الثانية عشرة من البطولة حيث كانت المنافسة على صدارة الترتيب العام محتدمة بين رايكونن وثنائي ماكلارين مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون والاسباني فرناندو الونسو سائق رينو حاليا.

لكن الوضع مختلف في بداية 2008 لأن فيراري فرضت سيطرتها بعدما ظفرت بالثنائية الثانية على التوالي اثر فوز ماسا في سباق البحرين امام رايكونن ثم فوز الاخير في السباق الاخير في كاتالونيا امام ماسا، ما سمح للفنلندي بالابتعاد في صدارة الترتيب العام بفارق 9 نقاط عن هاميلتون و10 نقاط عن البولندي روبرت كوبيتسا سائق بي ام دبليو ساوبر.

وسمحت هذه الثنائية لفيراري في التربع على صدارة ترتيب الصانعين بفارق 12 نقطة عن بي ام دبليو ساوبر و13 عن ماكلارين مرسيدس التي تقهقرت في المراحل الثلاث الاخيرة، خلافا للسباق الافتتاحي في ملبورن عندما سيطر عليه سائقها هاميلتون بشكل كامل.

وأكد رايكونن انه سعيد جدا بالبداية التي حققها هذا الموسم بتحقيقه فوزين في ماليزيا واسبانيا وحلوله ثانيا في صخير، واضعا خلفه السباق المخيب في ملبورن، حيث حل ثامنا بعد اقصاء البرازيلي روبنز باريكيللو سائق هوندا الذي سيدخل التاريخ في اسطنبول وسيصبح اكثر السائقين مشاركة في تاريخ الفئة الاولى (257 سباقا) محطما الرقم القياسي المسجل باسم الايطالي ريكاردو باتريزي.

واعتبر رايكونن انه لن يتراخى رغم الافضلية التي تفصله عن منافسيه، لأن الاخيرين سينقضون عليه في حال ارتكب اي خطأ على الحلبة التركية التي تمتد لمسافة 5.338 كلم (السباق 58 لفة).

وأضاف رايكونن "انا متأكد من ان خصومنا عملوا جاهدا لإيجاد الطريقة التي بإمكانهم من خلالها التفوق علينا في تركيا لكن لا يوجد هناك اي سبب يدفعنا للقلق لأن فيراري ستكون سريعة هناك ايضا".

وواصل "حلبة اسطنبول متطلبة كما هي الحال في ماليزيا والبحرين وفيراري فازت في هذين السباقين، ما يدفعنا للاعتقاد بأننا سنكون منافسين اقوياء في نهاية هذا الاسبوع".

ورأى رايكونن ان ما يهمه هو انهاء السباقات في المركز الاول دون التفكير باللقب، مضيفا "انا فعلا استمتع في هذه الفترة من الموسم لأننا نخوض كل سباق على حدة وكل ما نفكر به هو ان نخرج فائزين. نحن نتصدر البطولة لكن هذا ليس بالامر المهم حاليا: ما يهم هو ان نكون متصدرين في نهاية الموسم. اذا اردنا ان نبقى في الوضع الحالي كل ما علينا فعله هو ابقاء منافسينا خلفنا في كل سباق".

وسيكون ماسا على الارجح من ابرز منافسي رايكونن لأنه يريد ان يعود بقوة الى اجواء المنافسة على اللقب قبل ان يفوت الاوان كما حصل معه الموسم الماضي، ليتجنب ان يكون مجددا سائق "الظل" بعدما اختبر هذا الواقع ايضا عندما كان زميل البطل الالماني ميكايل شوماخر.

ويرى البرازيلي بالتالي في سباق اسطنبول فرصة ليبدأ فرض نفسه على قدم المساواة مع زميله بطل العالم الذي يتفوق عليه حاليا بفارق 11 نقطة.

ومن دون شك سيكون سباق نهاية الاسبوع فرصة هاميلتون لتعويض ما فاته في السباقات الثلاثة الاخيرة، حيث قدم اداء متواضعا جدا خلافا للسباق الافتتاحي في ملبورن.

ووجه هاميلتون لمنتقديه رسالة طالبا منه الصبر وعدم توقع تحقيقه الكثير في مرحلة مبكرة من مسيرته وهو قال في حديث الى صحيفة "ذي صن" البريطانية: "سأل كثير من الناس عن التزامي وقدراتي في القيادة. انا لست سوبرمان (نسبة الى الشخصية التلفزيونية الخرافية) لكن اعلم انه لدي القدرة للفوز ببطولة العالم".

وتابع "الجميع يرتكب الاخطاء. انا متأكد ان نيسلون مانديلا (رئيس جنوب افريقيا السابق) في التسعين من عمره ما يزال يرتكب الاخطاء. هذه هي الحياة".

وأشار هاميلتون الى ان ما يقوله الناس عن ادائه لا يزعجه "عندما نجعل كل شيء في مكانه الصحيح ستكون سيارتنا الاسرع، بعدها سيكون على السائق تسجيل افضل الاوقات وأعتقد انه يمكننا تحقيق هذا الامر".

وسيحاول هاميلتون تقليص الفارق مع رايكونن في سباق اسطنبول، حيث حل خامسا العام الماضي، لكن من اجل الحصول على مبتغاه على البريطاني ان يتفوق اولا على ثنائي بي ام دبليو ساوبر قبل ان يفكر بالتفوق على ثنائي فيراري، لأن كوبيتسا وزميله الالماني نيك هايدفيلد عازمان على منح فريقهما صفة المنافس الجدي على اللقب خصوصا لقب الصانعين بعد ان وضعاه في صدارة الترتيب لأول مرة في مسيرته القصيرة خلال سباق البحرين، قبل ان يعود "الحصان الجامح" ويسحب بساط الصدارة من تحت قدميه في برشلونة.

وأكد هايدفيلد انه يتطلع بفارغ الصبر لخوض سباق نهاية الاسبوع خصوصا المنعطف الثامن في الحلبة التركية، لأنه بحسب رأيه هذا المنعطف هو العامل الاساسي الذي يميز هذه الحلبة.

وأضاف هايدفيلد "كسب هذا المنعطف شهرته في السباق الاول (عام 2005) لأنه خادع ويتسبب بالعديد من الحوادث والاثارة. انه منعطف طويل وسريع جدا ثم تحتاج بعدها الى سرعة عالية لتخوض الخط المستقيم الذي يليه".

أما كوبيتسا فقال "لا املك افضل الذكريات في السباقات التي خضتها في اسطنبول، لأن سباقي العام الماضي و2006 لم يكونا جيدين بالنسبة الي. آمل هذه المرة ان يتغير حظي لكي اخوض سباقا قويا. الحلبة مثيرة للاهتمام خصوصا المنعطف الثامن حيث نختبر هناك قوة جر "جي فورس" عالية جدا. حلبة اسطنبول من الحلبات التي تتطلب التوازن الصحيح بين المنعطفات السريعة والبطيئة".

وبدوره اعتبر مدير بي ام دبليو موتورسبوت ماريو تيسن ان الهدف المرجو من سباق اسطنبول هو تعزيز موقع الفريق الالماني-السويسري كمنافس جدي على الصدارة، مضيفا "سندخل تعديلات على اف 1-08 من اجل السباق الخامس لهذا الموسم. مسار الحلبة الموجودة في القسم الآسيوي من اسطنبول عصري جدا ويفرض تحديا جديا. نقل السباق من منتصف الصيف الى وقت مبكر ما سيغير في متطلبات ومعطيات الفريق".

وستزود اطارات بريدجستون الفرق بإطارات قاسية ومتوسطة القساوة بهدف مواجهة الضغط الذي يفرضه بشكل خاص المنعطف الثامن الشهير على الحلبة التي سيكون السباق فيها بعكس عقارب الساعة.

وتعتبر الحلبة التركية متطلبة جدا على الاطارات بسبب تنوع مسارها هبوطا ونزولا، اضافة الى المنعطفات الكثيرة (14 منعطفا 8 الى اليسار و6 الى اليمين).

ولن يكون المنعطف الثامن الهاجس الوحيد بالنسبة لبريدجستون والفرق لأن القسم الذي يفصل المنعطفين الثاني عشر والرابع عشر مهم جدا، لأنه قسم تخوضه السيارات بسرعة متدنية وهي تصل اليه بعد خط مستقيم سريع جدا ما يفرض ضغطا كبيرا على الاطارات والفرامل على حد سواء.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018