كلاسنيتش يعود للملاعب الموسم المقبل بعد عملية زراعة الكلية

 

هامبورغ - أكد الكرواتي إيفان كلاسنيتش لاعب نادي فيردر بريمن الالماني لكرة القدم في حوار مع صحيفة "بيلد" الالمانية أمس السبت أنه بحالة جيدة بعد عملية زراعة الكلية التي أجريت له وأنه يستطيع العودة إلى ملاعب كرة القدم في الموسم المقبل.

وقال مهاجم المنتخب الكرواتي للصحيفة الالمانية: "أريد العودة إلى الملعب بأسرع ما يمكن، ولكنني لن أضغط على نفسي. لقد لمست كرة مؤخرا ولكم كان شعوري رائعا. فكل خطوة صغيرة تعتبر تطورا وأخطط للعودة الموسم المقبل".

وأضاف كلاسنيتش: "إنني بحالة جيدة. فقد بدأت أركب دراجات الاسبوع الماضي والان يمكنني أن أركض ولكن ببطء شديد. والرائع في الامر هو أنني لا توجد لدي أي مشاكل ولا أشعر بأي ألم".

وكان كلاسنيتش (27 عاما) قد خضع لمعلية زراعة كلية من والده الشهر الماضي. وذلك بعدما فشلت عملية زراعة الكلية الاولى التي أجريت له في أواخر كانون الثاني/يناير الماضي وكانت والدته هي المتربعة في هذه العملية.

وبدأ إكتشاف مشاكل الكلى عند كلاسنيتش في تشرين الثاني/نوفمبر من عام 2005 أثناء إجراء عملية استئصال الزائدة الدودية له، ولكن كلاسنيتش ظل يلعب حتى أواخر العام الماضي قبل أن يؤكد الاطباء على ضرورة إجرائه عملية لزراعية كلية جديدة.

ومن بين اللاعبين الرياضيين الذين عادوا إلى الملاعب بعد إجراء عمليات زراعة كلى نجم المنتخب النيوزيلندي للرجبي يوناه لومو ولاعب كرة السلة الاميركي ألونسو مورننغ والايطالي نوربرتو أوبربيرغر بطل العالم في رفع الاثقال.

وأوضح كلاسنيتش أنه سيحمي الكلية المزروعة له بوضع حزام حول خصره عندما يعود إلى اللعب مضيفا أنه سيحقق إنجازات تاريخية على أرض الملعب.

وقال اللاعب الكرواتي: "سأكون أول لاعب بمسابقة دوري الدرجة الاولى الالماني (بوندسليغا) الذي يلعب بثلاث كلى. إنها حالة يمكنها أن تدخل موسوعة جينيس للارقام القياسية. في الماضي كان لقبي: القاتل. وقريبا ستدعوني الناس بلقب: "الظاهرة".

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018