إنجازات غير مسبوقة ونجاح فني وإداري في بطولة العرب

 عودة موفقة للسكواش الاردنية واستضافة بطلات العالم

 خالد المنيزل

   عمان – الغد – يمكن القول ان السكواش الأردنية بدأت تعود تدريجيا للساحة العربية من خلال الإقبال الجيد للواعدين على ممارسة اللعبة، ولعل اتحاد اللعبة نجح بامتياز في استقطاب لاعبات عالميات إلى عمان ونظم لهن مباريات مع لاعبين ولاعبات محليين امام الجمهور وساعد ذلك الاتحاد على استقطاب عدد من الواعدين.

ونظم الاتحاد بطولة الاندية إلى جانب استضافة البطولة العربية 17 في عمان الأسبوع الحالي.

   ولعل عودة الروح من جديد كانت من خلال البطولة المفتوحة التي نظمها الاتحاد خلال العام الحالي، والتي شارك بها نحو (40) لاعبا من الفئات العمرية والتي أفرزت حوالي 25 لاعبا جيدا يواصلون التدريب باستمرار وسط متابعة كبيرة من الاهالي.

 النشاط الداخلي

   جاء النشاط المحلي محدودا خلال الفترة الأولى من عمر الاتحاد الذي عمل بصمت من اجل بناء القاعدة على أسس سليمة، وانشأ الاتحاد أكاديمية السكواش للفئات العمرية من سن 6-14 سنه من اجل توسيع قاعدة اللعبة ونجح في ذلك.

ونظم الاتحاد عددا من البطولات المحلية أبرزها البطولة الرمضانية لكافة الفئات العمرية وللكبار، وبطولة الناشئين المفتوحة وبطولة الحسن، وبطولة المملكة المفتوحة وبطولة الوفاء للقائد وبطولة سلم التحدي وكأس الاتحاد ودوري الأندية التي فاز بلقبها نادي المدينة وحل  النادي الرياضي ثانيا. 

 استضافة بطلات العالم

   نجح اتحاد اللعبة في استضافة اللاعبات المحترفات وبطلات العالم خلال العام الحالي وفق برنامج متكامل بالتعاون مع رابطة اللاعبات المحترفات، وقدمت اللاعبتان رايتشل غرينهام من استراليا وفانيسا اتكينسون من هولندا عروضا رائعة من خلال اللقاء الذي أقيم بين اللاعبتان وسط حضور جماهيري كبير، ولعل استثمار الزيارة كان ناجحا حيث ان كافة لاعبات المنتخب الوطني واللاعبين والصغار قد لعبوا أو تدربو مع اللاعبتين على مدار 3 أيام متتالية.

 نتائج طموحة في البطولة العربية

   حققت منتخباتنا الوطنية نتائج طموحة في البطولة العربية الاخيرة حيث نال لاعبونا فضيتان في بطولات الفردي بواسطة سيف سلطان واحمد الزبيدي ،و(3) برونزيات لكل من احمد سراج ومحمد حرب وبدر حجازي ، و3 فضيات في بطولات الفرق لسن تحت 13، 15،  والعمومي وبرونزية سن تحت 19 سنه.

والمهم ان الاتحاد كسب عدة منتخبات وطنية قادرة على اعادة الروح من جديد للعبة التي غابت خلال السنوات الثلاث الماضية.

   ويعتبر اللاعب سيف كمال سلطان من أميز اللاعبين الذين قدموا مباريات قوية ونال الإعجاب بعد أن حقق فضية فردي تحت سن (15) واثبت انه لاعب واعد ينتظره مستقبل كبير إذا وجد الرعاية والاهتمام إلى جانب خوض مباريات مع لاعبين يتمتعون بمستوى متطور، وكذلك فان احمد الزبيدي نجح بامتياز في الوقوف امام المصري اندرو وجيه المصنف عالميا والفائز ببطولة بريطانيا الدولية وكاد أن يفوز عليه لولا الإصابة التي تعرض لها في اليوم السابق للقاء الاقوى على لقب فردي سن 17 سنه، والذي انتهى للمصري وجيه 3/2، وكذلك فان محمد حرب هو الآخر من الوجوه التي ستشكل مع سيف سلطان واحمد الزبيدي فريقا قويا للأردن خلال المستقبل القريب.

وعلى مستوى الفرق فان الفرق العربية هي الأخرى تعمل بصمت وتسير للإمام ومنها الكويت والسعودية والعراق إلى جانب مصر وهذا يعني أن السكواش العربية سيكون لها تأثير كبير في البطولات العربية والآسيوية المقبلة.

 نجاح إداري وفني

   طايع الجبور وعبدالروؤف سعد وبشار الكردي وبهاء زكي عملوا بصمت من اجل إنجاح البطولة وكانوا مثالا للإداريين الناجحين في مركز الحسن للسكواش طيلة أيام البطولة، ورغم أن البطولة رافقتها بعض المخالفات الفنية التي حرمت منتخبنا لسن تحت 17 من الفوز بالذهبية بسبب انسحاب الكويت إلى جانب حرمان ابرز لاعبينا الشباب من المشاركة في بطولات الفئات الأخرى، بعد إلغاء بطولة تحت سن 17 سنه، وكذلك فان الفائدة كبيرة جدا لحكامنا الذين اداروا معظم المباريات بنجاح دون وجود اي اعتراض على نتائج المباريات.

ولعل المتابعة الجماهيرية كانت جيدة وخاصة أعضاء الاتحاد الذين كانو متواجدين طيلة أيام البطولة.

   وتعتبر استضافة الاردن للمكتب التنفيذي للاتحاد العربي وتحديد موعد انتخاب الرئيس من الإنجازات التي تسجل للاتحاد الاردني في عودة اللحمة للسكواش العربية، وهذا يمهد الطريق امام رئيس الاتحاد انس التل للفوز برئاسة الاتحاد العربي في الاجتماع الذي سيعقد في القاهرة خلال شباط/فبراير المقبل، والذي سيتم فيه تشكيل كافة اللجان الفرعية للاتحاد العربي حيث سيكون للأردن نصيب كبير فيها.وفي حال فوز التل بالرئاسة فان مقر الاتحاد العربي سيعود إلى عمان من جديد بعد غياب دام 10 سنوات متتالية.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018