"المستقلة للانتخاب" تنسق مع "قاضي القضاة" لإسقاط المحجور عليهم من كشوفات الناخبين

عمان - الغد- أكدت المفوض في الهيئة المستقلة للانتخاب سمر الحاج حسن، أن عمل الهيئة خلال فترات ما بين الانتخابات، لا يقل عنه خلال فترات إجرائها، خصوصا بمواصلة نهج البناء المؤسسي للهيئة، وإعادة تقييم إجراءات العملية الانتخابية، والتواصل مع الشركاء، وتحديث السجلات الانتخابية كل ستة أشهر، والاستعداد لأي عملية انتخابية قادمة.
وبينت الحاج حسن، خلال زيارتها أمس دائرة قاضي القضاة، ان الزيارة تأتي استكمالا من الهيئة بتحديث قواعد بيانات الناخبين، وفقا لقانون انتخاب مجلس النواب النافذ، ولغايات إسقاط أسماء المحجور عليهم منها.
وأكدت، خلال لقائها قاضي القضاة الدكتور أحمد هليل ومدير المحاكم الشرعية في الدائرة القاضي عصام عربيات، بحضور أمين عام الهيئة الدكتور علي الدرابكة، ان دائرة قاضي القضاة تعتبر من الشركاء الأساسيين للهيئة المستقلة للانتخاب منذ تأسيسها، وقدمت المساهمات في المهمة الوطنية، التي تلتزم بها الهيئة، والتي يعد تأسيسها خطوة أساسية من خطوات مسيرة الإصلاح السياسي.
من جهته، أكد هليل حرص الدائرة على تزويد الهيئة بقائمة أسماء المحجور عليهم، بمختلف أنواع الحجر، وفقا لما نص عليه القانون، كما تم التباحث في أهمية الربط الالكتروني المشترك مستقبلا بين الطرفين.
وشدد هليل على أهمية الاستمرار في دعم الهيئة المستقلة للانتخاب، حرصا على الصالح العام، موضحا أن الأردن خطا خطوات ريادية واستباقية في الإصلاح السياسي، بفضل البصيرة التي تتمتع به القيادة الحكيمة.
واثنى قاضي القضاة على الدور الذي قامت به الهيئة رغم حداثة عهدها، في الإدارة والإشراف على الانتخابات النيابية، ما أوجد حضورا مميزا لها محليا ودوليا.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018