طلبة "الأردنية" يحتجون على رفع الرسوم

الجامعة الأردنية: رفع الرسوم على الموازي والدراسات العليا


عمان -الغد - في الوقت الذي اعتصم فيه طلبة من الجامعة الأردنية أمس، مطالبين بإلغاء قرارها برفع الرسوم، قال رئيسها الدكتور اخليف الطراونة إن الرفع "لا يشمل جميع الطلبة".
ورأى مشاركون في الاعتصام أنهم سيستمرون في اعتصامهم، الذي بدأوه أمس أمام رئاسة جامعتهم، بعد دعوة من "التجمع الطلابي" للاعتصام.
وشددوا على أن الاعتصام يأتي في نطاق استمرار الحراك الطلابي المناهض لـ"رفع إدارة الجامعة رسوم الموازي والدراسات العليا بنسب تجاوزت الـ200 %".
وبينوا أن هذه الخطوة "تعيق الطريق أمام طلبة العلم وتدلل على حجم الاستهتار والاستخفاف بالطالب والمسيرة التعليمية".
وارتفعت حدة الاعتصام حين خرج عميد شؤون الطلبة على المحتجين، ليلقي كلمة فيهم لكنهم حالوا بينه وبين كلمته بهتافاتهم الاحتجاجية "راح نكمل المشوار.. حتى إسقاط القرار".
وفي هذا السياق، ألقى الطالب محمد السعايدة بيانا باسم التجمع الطلابي أكد فيه أن "وقفة اليوم تأتي للتأكيد لإدارة الجامعة بأن التوقيت المتعمد الذي اختارته لتمرير قرارها، لن يثني الإرادة الطلابية عن وقوفها في وجه القرار المجحف بحق الوطن والمواطن".
وأضاف "إننا في التجمع الطلابي نؤكد استمرار حراكنا حتى تتراجع إدارة الجامعة عن قرارها"، موضحا ان "القوى والفعاليات الطلابية في التجمع الطلابي تقف اليوم لإلغاء قرار رفع الرسوم، متكاتفة، رافضة لنهج الخصخصة وحصر التعليم بفئة معينة".
وأشار السعايدة إلى أن "إدارة الجامعة لم تستجب لكل الدعوات المطالبة بالتراجع عن القرار، لتمضي بقرارها ضاربة عرض الحائط غير مكترثة بنتائجه الكارثية"، محملة المواطن مزيداً من الأعباء الإضافية لتغلق الطريق أمام آلاف الطلبة وتحرمهم من حقهم في التعليم الجامعي".
ودعا "إدارة الجامعة لحل أزمتها بعيداً عن جيب الطالب، وأن تلتفت إلى الفساد المالي والإداري الذي يستنزف مؤسستنا التعليمية، وتحاسب المسؤولين عنه بدلاً من تحميل الطالب فواتير الفساد وسوء الإدارة".
بالمقابل، قال الطراونة، في بيان صحفي أمس، إن قرار رفع الرسوم "لا يشمل الموجودين بالجامعة قبل العام الجامعي الحالي، والملتحقين في جميع البرامج".
وبين "أنه لا يشمل أيضا، المقبولين لهذا العام على البرنامج التنافسي او على القوائم، وانما للمقبولين على البرنامج الموازي وبرامج الدراسات العليا".
كما أوضح "أن رفع رسوم برامج الدراسات العليا والموازي والموازي الدولي، يهدف الى تغطية الكلفة الحقيقية للتعليم".
وأشار الطراونة إلى دراسة بينت "أن كلفة تعلم طالب البكالوريس في البرنامج العادي تبلغ 2272 دينارا سنويا، يدفع الطالب منها كرسوم 1128 دينارا، فيما تتحمل الجامعة 1144، أي 50  من الكلفة الحقيقية لذلك وفق البرنامج العادي والقوائم".
وذكر "أن هذا يكلف الجامعة نحو 20.5 مليون دينار سنويا"، لافتا إلى أن الرسوم في العديد من الجامعات الرسمية والخاصة "أعلى" منها في "الأردنية" بعد الزيادة.
وعرض الطراونة جملة أسباب أدت لاتخاذ قرار رفع الرسوم على طلبة الدراسات العليا الموازي والدولي، مبينا أن هذا القرار يهدف إلى "تصويب الأمور المالية وتحصين العملية التعليمية".
وأشار إلى إجراء دراسة أظهرت "حجم خسائر برامج موازية في بعض الكليات لتدني الرسوم المحددة سابقا لها، والتي لم تتم إعادة النظر فيها منذ أكثر من 15 عاما لبعض التخصصات".

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018