الاحتلال يفرج عن رجل الأعمال الأردني إبراهيم صيام

تغريد الرشق

عمان-   أكدت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين صباح الرافعي أنه من المرجح أن يصل رجل الأعمال الأردني إبراهيم صيام، إلى المملكة الاربعاء، حيث أطلقت السلطات الإسرائيلية سراحه أمس.
كان صيام، الذي يحمل الجنسية الكندية أيضا، احتجز من قبل جهاز الأمن الإسرائيلي "الشاباك" منذ الخامس من أيار (مايو) الماضي، بدون توجيه أي تهمة له.
واوضحت الرافعي، لـ"الغد"، إن "الخارجية" علمت عن طريق السفارة الأردنية في تل ابيب "أن أقرباء صيام اصطحبوه إلى رام الله فور اطلاق سراحه"، مشيرة إلى أن السفارة "كانت تتابع الموضوع مع السلطات الإسرائيلية المختصة، كما استمرت بالتواصل مع عائلة ومحامي صيام، طوال فترة احتجازه".
وأضافت إن "المسؤول عن الشؤون القنصلية في السفارة، زاره قبل عشرة ايام"، مؤكدة "أن حالة صيام الصحية جيدة الآن".
وكان صيام (58 عاما) وصل إلى الضفة الغربية بدعوة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس للمشاركة في مؤتمر استثماري عقد برام الله المحتلة مع مجموعة من المستثمرين ورجال الأعمال الأردنيين عن طريق جسر الملك حسين، الا أن جهاز "الشاباك" اعتقله ونقله للتحقيق ولم يسمح له بلقاء محام.
ونقلت وسائل اعلام إسرائيلية "أن الأردن وكندا احتجتا لدى وزارة الخارجية الإسرائيلية على احتجازه، وتحديدا حول حقيقة منعه من لقاء محام".
وقال وكيل الدفاع عن صيام المحامي أفي برعام "إن منعه من التقاء موكله يهدف لكسر معنوياته وعزله من أجل زيادة الضغط عليه في المعتقل".
فيما ذكرت الصحف الإسرائيلية "أن صيام، يمضي معظم وقته بين الأردن وكندا، وله عدة مصانع في أنحاء العالم، من بينها الصين وقطر وكرواتيا".

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018