الطفيلة: شكاوى من ارتفاع أسعار سلع غذائية

 فيصل القطامين

الطفيلة - بينما يشتكي مواطنون من ارتفاع أسعار بعض السلع الغذائية الرئيسية في محافظة الطفيلة يؤكد تجار  أن الأسعار مستقرة بشكل عام باستثناء سلع شح وجودها.
وبدأ تجار بالتزود بكميات من السلع الغذائية المختلفة في ظل ما تشهده اسواق الطفيلة من اقبال لافت على شرائها، خصوصا السلع الرمضانية.
ويشير مواطنون أن بعض السلع بدأت أسعارها بالارتفاع بشكل تدريجي خصوصا الخضار والفاكهة واللحوم وبعض السلع الرمضانية.
ويؤكد المواطن هيثم علي إلى أن أسعار بعض السلع الاساسية ظلت ضمن مستوياتها  فيما سلع رمضانية كجوز القلب سجل سعر الكيلو الواحد منه نحو 11 دينارا وسعر قمر الدين وزن  500 غرام وصل إلى نحو  200 قرش  بنسبة ارتفاع وصلت الى نحو 20 % ، كما سجلت بعض المواد ارتفاعات على أسعارها بنسب متفاوتة.
ويشير المواطن محمد سلمان إلى أن أسعار اللحوم البلدية تتراوح من 10 إلى 12 دينارا للكيلو.
ولفت إلى أن اللحوم البيضاء  بدأت أسعارها بالارتفاع ،  حيث سجلت طيلة الأسابيع الخمسة الماضية اسعارا بين 140 قرشا - 155 قرشا للكيلو، فيما وصلت خلال الأسبوع الأخير إلى 170 قرشا للكيل فيما اللحوم الحمراء المستوردة بدأت ايضا أسعارها بالإرتفاع لتصل إلى نحو 8 دنانير للكيلو الروماني أو السوداني فيما كانت أسعار الكيلو الواحد منها نحو 6.5 – 7 دنانير. 
خالد الهدار صاحب محل يبيع المواد الغذائية أكد أن أسعار السلع الغذائية ظلت وفق مستوياتها بل سجلت بعض أصنافها هبوطا بنسبة بسيطة، خصوصا المواد الأساسية كالرز والسكر والزيت النباتي.
ولفت الهدار إلى ارتفاع بعض الأصناف التي كانت تستورد من سورية كقمرالدين الذي بات شحيحا في الأسواق نتيجة الأحداث ووقف الاستيراد، حيث وصل سعر بعض الأصناف إلى نحو 175 قرشا بعدما سجل العام الماضي نحو 125 قرشا.
وأشار محمد الشباطات إلى أن أسعار السلع الغذائية تشهد ثباتا ولم تسجل أي ارتفاعات على أسعارها ، في الوقت الذي يتزايد الطلب فيه عليها من قبل المستهلكين.
وحول أسعار الخضار فقد بدأت أسعار بعض الأصناف بالارتفاع المبكر، حيث ارتفعت أسعار بعض الأصناف منها كالخيار الذي يسجل حاليا نحو 60 -65 قرشا للكيلو، والبندورة بين 50 قرشا إلى 65 قرشا، والليمون المستورد بين 150 قرشا – 175 قرشا ، كما البطاطا التي وصل سعر الكيلو الواحد إلى ما بين 65 – 75 قرشا.
وتشهد الطفيلة أيضا نشاطا في سوق أدوات الزينة المضيئة فيما هناك إقبال لافت على شرائها من قبل مواطنين، حيث يعرض العديد من  التجار الأهلة المضيئة وحبال الزينة التي تحمل أشكالا رمزية كالأهلة والنجوم الملونة بألوان مختلفة مضيئة، والتي يحافظ مواطنون على شرائها وتعليقها على واجهات منازلهم ومحلاتهم التجارية إيذانا بقرب حلول الشهر الكريم.
من جانبه ؛ بين مدير الصناعة التجارة في الطفيلة إبراهيم الحوامدة أن استراتيجية الوزارة لشهر رمضان العام الحالي تقضي بعدم التمادي في رفع أسعار السلع لغذائية المختلفة ومنها الخضار والفاكهة.
ولفت الحوامدة إلى أن هناك دورا تؤديه "الصناعة" للحيلولة دون الرفع المبالغ للأسعار.
وأشار إلى أن منع الاحتكار يعتبر من أهم الأولويات لتوفير السلع الاساسية وتوفير الطحين في المخابز بكميات كافية.

faisal.qatameen@alghad.jo

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018