لا مكان للمشاة

تم نشره في الثلاثاء 12 تموز / يوليو 2016. 05:09 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 12 تموز / يوليو 2016. 07:55 مـساءً

رصيف للمشاة في شارع رئيسي بمدينة صويلح، لا يصلح لسير المشاة بسبب العوائق العديدة التي تمنع ذلك، خصوصا بسبب وجود عمود كهرباء ومحول اتصالات في منتصفه.

الرصيف يضيق كثيرا بموجوداته، ولا يمكن له أن يستوعب حركة الناس عليه.

تصوير: ساهر قدارة

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »العراق المضاهرات الكبرا في بغداد (د محمد الشمريس)

    الجمعة 15 تموز / يوليو 2016.
    الفاسدين الذين يهاجمون الصدر
  • »هو بس هاذ (رامي زلوم)

    الثلاثاء 12 تموز / يوليو 2016.
    في رصيف في عمان بنمشى عليه؟ من و انا ولد صغير بعاني من هاي القصة، كل ارصفة المناطق السكنية مدججة بأشجار الزيتون، و هو اعتداء صارخ على حقوق المشاة، يا بدك تمشي على الاسفلت، يا تزروق تحت الزيتون و هات غبرة و عطس و ما ملابس، و طبعا متى ما وصل طولك متر راح خيار الغبرة و بقي الاسفلت خيارك الوحيد