ديون الأسواق الناشئة بلغت 8.2 تريليونات دولار العام الماضي

تم نشره في الخميس 21 تموز / يوليو 2016. 01:03 مـساءً
  • أحد الأسواق الناشئة - (أرشيفية)

دبي - قالت وكالة موديز في تقرير لها حول الأسواق الناشئة، إن اقتصادات هذه الأسواق باتت أكثر عرضة للصدمات الخارجية، بعد تراكم الديون خلال السنوات العشر الأخيرة، موضحة أن الأسواق الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا الأقلّ عرضة لهذه المخاطر الخارجية، من خلال قياس معدّل الدين الخارجي إلى الناتج المحلّي، ومعدّل الدين الخارجي إلى احتياطي العملات الأجنبية.

وأشارت موديز إلى أن الديون الخارجية للأسواق الناشئة تضاعفت ثلاث مرّات بين عام 2005 وعام 2015، إذ بلغت 8.2 تريليونات دولار مع نهاية 2015.

وارتفع معدّل الديون الخارجية في الشرق الأوسط وإفريقيا إلى الناتج المحلّي إلى 43% عام 2015 من مستوى 36% عام 2011، في حين ارتفع معدّل الديون الخارجية إلى احتياطيات النقد الأجنبي إلى 258% في 2015 من 219% في 2011.

وأكدّت موديز إلى أن وتيرة نموّ الديون الخارجية لمعظم تلك الأسواق أسرع من معدّلات نمو الناتج المحلي الإجمالي، وأسرع من نموّ احتياطيات النقد الأجنبي، وهي مدفوعة بارتفاع ديون القطاع الخاص التي نمت بنسبة 14.3% أكثر من دين القطاع العام الذي نما بنسبة 5.9%.

وتتوقع موديز أن يبقى النمو الاقتصادي العالمي بطيئا على المدى المتوسط في حين ستبقى أسعار السلع منخفضة لعدّة سنوات قادمة، الأمر الذي قد يؤثر سلبا على عائدات النقد الأجنبي وتراكم احتياطي العملات الأجنبية لمصدري السلع الأساسية في هذه الأسواق، خاصة إذا تم رفع الفائدة على الدولار الذي قد يخفض تدفق الأموال إلى تلك الأسواق. (العربية.نت)

 

 

التعليق