أوقاف عجلون:‘‘المسجد الجامع‘‘ يحد من العشوائية في بناء المساجد

تم نشره في الجمعة 22 تموز / يوليو 2016. 11:00 مـساءً
  • مشهد عام من محافظة عجلون-(أرشيفية)

عامر خطاطبة

عجلون- عقدت مديرية أوقاف محافظة عجلون اجتماعا لموظفي الوعظ والإرشاد بحضورالأئمة والخطباء في لواء قصبة عجلون لتوضيح مبررات تفعيل المسجد الجامع الذي تتجه وزارة الأوقاف لتطبيقه على مستوى المملكة.
وأكد مدير أوقاف المحافظة الدكتور أحمد الصمادي أن الغاية من هذا الاجتماع تفعيل مشروع "المسجد الجامع " للحد من العشوائية في بناء المساجد واعطاء المصلين الحق في الاستماع لخطبة جمعة قيمة مبنية على العلم الشرعي والوعظ والإرشاد الهادف والتي يلقيها علماء أجلاء موثوق بعلمهم.
 وبين أن عددا من المساجد التي تقام فيها خطبة الجمعة يرتادها عدد قليل من المصلين لا يتجاوز الصف أو الصفين، مؤكدا أن هذه الخطوة من شأنها المحافظة على حكمة مشروعية الجمعة وباعتبارها شعيرة مهمة من شعائر الاسلام، وتتطلب توفير عدد كبير من أهل العلم الشرعي والقادرين على القيام بدورهم الدعوي والارشادي وإعطاء الناس المعلومة الشرعية.
 وأوعز الصمادي بتشكيل لجنة للوقوف على واقع الحال من حيث عدد المصلين وقرب المساجد من بعضها البعض والتعداد  السكاني للأحياء ووجود المرافق العامة ومواقف السيارات التي من شأنها خدمة المصلين.
وبين أن غاية الاوقاف من تفعيل المسجد الجامع هو اعتلاء منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أشخاص ممن هم من أهل العلم وتحقيق الغاية المنشودة من خطبة وصلاة الجمعة، مؤكدا أن تفعيل المسجد الجامع لا يعني اغلاق المساجد تحت أي ظرف.
وفي اجتماع آخر في كفرنجة أكد الصمادي أن الخطة التي تسعى الوزارة الى تحقيقها لتفعيل مشروع المسجد الجامع ستكون من خلال بيان الرأي الشرعي والفقهي والفكري والاجتماعي والذي يصب في وحدة الصف ولحمة الامة وتجديد خطابها الديني ليصبح أكثر فعالية وتأثيرا من خلال الاقتصار على الخطباء المؤهلين ذوي الخبرة والعلم والكفاءة، داعيا الخطباء إلى ضرورة توضيح مشروع المسجد الجامع وتهيئة المصلين لمثل هذه القرارات التي تصب في خدمة الامة والدين وحكمة مشروعية صلاة الجمعة.

التعليق