الأمم المتحدة تجدد تحذيرها من كارثة في حلب

تم نشره في السبت 23 تموز / يوليو 2016. 10:23 مـساءً
  • رجل يحمل مصابا جراء غارات على حلب -(ا ف ب)

نيويورك- جددت الأمم المتحدة السبت تحذيرها من حصول كارثة إنسانية بحلب، في حال لم يتم إدخال المساعدات إليها.

ونبه المتحدث باسم الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون لإنسانية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إياد نصر، إلى أن استمرار حصار حلب ينذر مئات الآلاف من الأشخاص بكارثة.

وتتعرض مدينة حلب لقصف اليومي، زيادة على حصار تنفذه القوات الحكومية والميليشيات الكردية على طريق الكاستيلو، عبر قطعه ناريا واستهدافه بشكل يومي بالقصف والبراميل.

في غضون ذلك، أفاد ناشطون سوريون بمقتل سبعة أشخاص وإصابة خمسة وعشرين آخرين، في قصف جوي على ريف إدلب.

وألقى الجيش السوري براميل متفجرة على بلدتي خان الشيح وداريا في ريف دمشق الغربي، تزامنا مع اشتباكات بين الفصائل المعارضة من جانب، والجيش السوري والميليشيات الموالية له من جانب آخر، في محيط داريا وبلدات أخرى.

وفي غوطة دمشق الشرقية جدد الجيش السوري قصفه لعدد من البلدات، وكثف قصفه عل دوما، مما أدى الى سقوط قتلى من المدنيين.

وتتصاعد وتيرة العنف في سورية بالرغم من إعراب مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، الجمعة، عن أمل الأمم المتحدة في عقد جولة جديدة من محادثات السلام بين الأطراف السورية في جنيف، خلال أغسطس.(وكالات)

التعليق