التطبيقات الخبيثة تعتمد على تكتيكات جديدة للقرصنة

تم نشره في الاثنين 25 تموز / يوليو 2016. 11:00 مـساءً

برلين- قالت بوابة حماية المستهلك "Mobilsicher.de" الألمانية، إن القراصنة يعتمدون حالياً على تطبيقات تقاسم العمل من أجل تجاوز إجراءات الحماية والاختبارات، التي تجريها متاجر التطبيقات الرسمية التابعة للشركات العالمية.
وأوضحت البوابة الألمانية أن كل تطبيق على حدة يبدو غير ضار ويتخطى الحواجز الأمنية بمتاجر التطبيقات بدون مشكلات، ولكن عندما تعمل هذه التطبيقات مع بعضها بعضا يظهر الجانب الضار لها. وقد تحقق الباحثون من ضرر هذه التطبيقات التآمرية والتكتيكات الجديدة، التي تستخدمها بالفعل في الأجهزة الجوالة المزودة بنظام غوغل أندرويد.
وأضاف الخبراء الألمان أن هذه التطبيقات تعمل من خلال قيام القراصنة بتوزيع المهام على تطبيقين أو أكثر على الأجهزة الجوالة، وتتمتع هذه التطبيقات بحقوق وأذونات مختلفة، ويتم تنزيلها من متاجر التطبيقات الرسمية. ويعمل أحد التطبيقات مثلاً على الوصول إلى المعلومات والبيانات السرية على الأجهزة الجوالة، بينما يقوم التطبيق الآخر بالتحكم في عملية الوصول إلى الإنترنت.
وإلى جانب الإجراءات الاحترازية والاحتياطات الواجب اتباعها عند تنزيل التطبيقات من المتاجر الإلكترونية، فإن خبراء تكنولوجيا المعلومات ينصحون بتجنب التطبيقات، التي تشتمل على الإعلانات من أجل مواجهة هجمات القراصنة بواسطة التطبيقات التآمرية.
وهناك عدد كبير من الإعلانات التي تقوم بتوجيه المستخدم إلى الكثير من المكتبات الإعلانية، وبالتالي يزداد خطر الوظائف التآمرية. ويمكن للمستخدم الاطلاع على مشكلات الأمان المحتملة من خلال تصفح تقييم المستخدمين الآخرين للتطبيق المعني قبل تثبيته.-(د ب أ)

التعليق