"ذبحتونا" تحذر من استمرار التغني بضبط "التوجيهي" وتجاهل النتائج الصادمة

تم نشره في الاثنين 25 تموز / يوليو 2016. 11:00 مـساءً

عمان - الغد - حذرت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" من تجاهل النتائج الصادمة لامتحان شهادة الثانوية العامة "التوجيهي"، واستمرار التغني بـ"ضبط عملية الغش في الامتحان وإعادة الهيبة له".
وفيما أكدت الحملة، في بيان صحفي أمس، أن امتحان "التوجيهي" يعد بمثابة المخرج الرئيس للعملية التعليمية برمتها، ومقياس لحجم تطورها، قالت إنها سجلت ملاحظات على نتائج الامتحان.
وأشارت إلى الأعداد الكبيرة للمستنكفين، حيث اشترك بالامتحان بدورته الصيفية الحالية 127872 طالبا وطالبة، حضر منهم 80747، أي أن 47 ألفا و125 استنكفوا عن تقديم الامتحانات، "وهي أرقام فلكية ومخيفة"، لم يُشر لها نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات.
وفيما يتعلق بنسب النجاح، أوضحت "ذبحتونا" أن النتائج أظهرت "استمرار التراجع الكبير في نسب النجاح التي لم تتجاوز 38 %، وإذا ما أضفنا المستنكفين فإن نسبة النجاح لن تتخطى عتبة 26 %".
كما أظهرت النتائج، بحسب "ذبحتونا"، أن هناك طالبا واحدا ناجحا فقط من كل أربعة في فرع المعلوماتية (نسبة النجاح 26 %) علماً بأن عدد الطلبة المتقدمين لهذا الفرع هو الأكبر.
كما أن نسبة النجاح بالفرع الأدبي "تراجعت لتصبح 18 % فقط، وبالعلمي 63 %"، وفق "ذبحتونا" التي بينت أن هذه النسب من الراسبين والمستنكفين تؤكد "أن الطالب يصل إلى مرحلة التوجيهي وهو غير مؤهل لتقديم الامتحان واجتيازه نتيجة لضعف التحصيل العلمي لديه في المراحل الأساسية السابقة".
وحول نتائج المدارس الحكومية، قالت الحملة إن وزير التربية أكد أن النظام التعليمي في المدارس الحكومية تحسن، مستشهداً بحصول سبعة من طلبتها على المراتب الأولى في الفرع العلمي والمعلوماتية.
ورأت أن حصول طلبة من المدارس الحكومية على المراتب الأولى "لا يعتبر مقياساً لتطور العملية التعليمية بهذه المدارس، فتقييمها يجب أن يتم من خلال قراءة نسب النجاح في هذه المدارس ومقارنتها بالأعوام الماضية، إضافة إلى النسب التي حصل عليها الناجحون فيها ومقارنتها بالمدارس الخاصة، كما أن حصول طلبة على معدلات عالية تكون ناتجة عادة لمجهودات وقدرات فردية ولا يمكن القياس عليها".
وقالت "ذبحتونا" إن نتائج الامتحان أظهرت عدم حصول أي طالب على معدل 99 % فما فوق، وهو الأمر الذي يحدث لأول مرة منذ أكثر من عشرة أعوام، ما يدلل على صعوبة الامتحانات أو تراجع مستوى الطلبة الأكاديمي أو الأمرين معاً.
وأضافت كما لم يتجاوز عدد الحاصلين على معدل فوق 95 % حاجز 237 طالبا، فيما سجل العام الماضي وسابقه حصول 491 و768 طالبا على التوالي على معدل 95 % فما فوق.

التعليق