الفاخوري يدعو أبناء البلقاء للاستفادة من النوافذ الإقراضية

تم نشره في الأربعاء 27 تموز / يوليو 2016. 12:00 صباحاً
  • وزير التخطيط عماد الفاخوري يترأس ورشة عمل حول النوافذ الإقراضية - (بترا)

السلط- ترأس وزير التخطيط والتعاون الدولي، عماد نجيب الفاخوري، ورشة عمل وحملة توعية حكومية للتعريف بالنوافذ الإقراضية والتمويلية والاستشارية في محافظة البلقاء، والتي تقدمها المؤسسات الوطنية للإقراض في المحافظات بهدف توفير التمويل لمشاريع أولويات واحتياجات المجتمعات المحلية في مختلف القطاعات.
وأكد الفاخوري أن هذا الاجتماع يأتي انطلاقاً من كتاب التكليف الملكي السامي للحكومة، والذي يعد المرتكز الأساسي لعمل الحكومة لتنفيذ توجيهات جلالة الملك المستمرة بتوفير الحياة الكريمة الآمنة والمستدامة في الريف والبادية والمدن والمخيمات.
وتهدف هذه الورشات الى زيادة الوعي بين مؤسسات المجتمع المدني وقطاع المرأة والشباب ومؤسسات التمويل الوطنية بأهمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والتسهيلات التمويلية المقدمة من هذه المؤسسات والصناديق بشروط ميسرة جداً؛ حيث قامت الحكومة بوضعها أمام أبناء المحافظة للاستفادة منها وتحفيزهم على تأسيس مشاريع التشغيل الذاتي.
وأشار الى أن الحكومة ستعمل بشكل تدريجي وضمن إطار برنامج شبكة الأمان الاجتماعي على تحويل مؤسسات الدعم المباشر ومصادره إلى فرص إنتاجية للمستفيدين من هذه المعونات كلما أمكن ذلك، وهذا سينطبق على كل من صندوق المعونة الوطنية وصندوق الزكاة بعد إعادة النظر في قانونه.
ولتعزيز إنتاجية المحافظات، قال الفاخوري "إن الحكومة ستعمل على تفعيل خريطة استثمارات أساسية في مختلف محافظات المملكة، وهذا ما قمنا به من خلال إعداد الخرائط الاستثمارية للمحافظات، ومنها محافظة البلقاء، ويجري العمل حالياً على إعداد دراسات الجدوى المطلوبة لأبرز الفرص الاستثمارية، وتوفير فرص العمل للشباب فيها، وسيتم العمل بشكل متواز على تحديد متطلبات القوى البشرية لهذه المشاريع وبدء برامج التدريب المهني والحرفي لإعداد الكوادر المطلوبة للعمل في هذه المشاريع".
وأشار الى أن الحكومة أطلقت برنامجا جديدا بحوالي 25 مليون دينار أردني للتشغيل الجماعي من خلال صندوق التنمية والتشغيل وبالشراكة مع مراكز "إرادة" وزيادة الدعم المقدم وبدون ضمانات لأي مشاريع إنتاجية لتجمعات شبابية لإنشاء مشاريع تشغيل ذاتي، موضحا أن الحكومة بدأت باتخاذ الترتيبات لإنشاء صندوق للمشاريع الريادية الإبداعية، والمساهمة في رؤوس أموال الشركات المبتدئة بحيث يكون مقر الصندوق لدى شركة ضمان القروض على أن تتولى إدارة الصندوق لجنة من القطاع الخاص.
كما ستقوم الحكومة بدعم المشاريع الوقفية ومحافظ استثمارية من خلال التمويل الإسلامي وإصدار مزيد من الصكوك وتطوير شبكة الأمان الاجتماعي والعمل على تحويل الدعم لبرامج إنتاجية ودعم ذوي الاحتياجات الخاصة والتوسع في تحويل الأسر الفقيرة من أسر معالة الى أسر منتجة؛ حيث حددت الحكومة المواقع التي تحتاج الى تدخلات تنموية خاصة في مختلف مناطق المملكة.
وقال "إن وزارة التخطيط والتعاون الدولي بدأت بتصميم برنامج متكامل للتوعية بالبرامج والنوافذ الحكومية لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والتشغيل الذاتي المتوفرة في المحافظات ومنها محافظة البلقاء، وذلك من خلال مؤسسات وبرامج وطنية تنموية وتمويلية متخصصة هي: صندوق التنمية والتشغيل ومؤسسة الإقراض الزراعي والمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية، والشركة الأردنية لضمان القروض وبرنامج تعزيز الإنتاجية الاقتصادية والاجتماعية وبرنامج مراكز تعزيز الإنتاجية "إرادة"".
من جهته، قدم مدير التنمية المحلية وتعزيز الإنتاجية في وزارة التخطيط محمد العضايلة، عرضا مرئيا للبرامج والنوافذ التمويلية الحكومية والتسهيلات المرتبطة بها، بحيث تتضمن الفئة المستهدفة منها وسقوف التمويل المتاحة وفترة السداد ونسب المرابحة أو الفائدة بالإضافة لمعايير التمويل لكل جهة.
وقال محافظ البلقاء صالح الشوشان "إن اللقاء يعد ترجمة للتوجيهات الملكية السامية للحكومة الرشيدة بالتواصل الدائم والمستمر مع مؤسسات المجتمع المدني من جمعيات خيرية وتعاونية وقطاعات نسائية والمتقاعدين العسكريين والقطاع الخاص والقطاع الشبابي والشباب العاطلين عن العمل، وذلك لتلمس مطالبهم واحتياجاتهم للعمل على تنفيذ الممكن منها لتحسين مستوى الظروف الاقتصادية والاجتماعية لهم". -(بترا)

التعليق