وائل جسار.. يلامس قلب جمهور ‘‘جرش‘‘ بأغانيه العاطفية

تم نشره في السبت 30 تموز / يوليو 2016. 11:00 مـساءً
  • الفنان وائل جسار
  • جانب من الجمهور - (تصوير: محمد مغايضة)

معتصم الرقاد 

عمان- أطل الفنان اللبناني وائل جسار على جمهوره، الذي جاء ليطرب بسماع واحد من اجمل الأصوات العربية، والذي يتميز بأغانيه العاطفية التي تلامس القلب.
“إذا ما كنت بخاف عليك ع مين بدي إخاف”، بهذه الأغنية بدأ جسار حفلته في الليلة ما قبل الأخيرة ضمن فعاليات مهرجان جرش للثقافة والفنون في دورته الواحد والثلاثين. ووقف الجمهور من الأغنية الأولى يردد مع فنانه المحبوب الكلمات، ويتمايل على قع الالحان الجميلة.
وما ان انهى صاحب الصوت الرومانسي اغنيته ليتوقف بعدها، ويتحدث عن الأردن هذا البلد الذي ينعم في الأمن والأمان والسلام، ممتنا لاقامة هذا المهرجان بالرغم من كل الظروف المحيطة الصعبة التي تمر فيها المنطقة، والذي اعتبره تحد ونجاح كبيرين. كما شكر القائمين على ادارة مهرجان جرش والجهود التي بذلوها منذ البدايات، وخص بالشكر المدير التنفيذي محمد ابو سماقة، وقدم امتنانه لهذا الجمهور المتواجد في حفلته.
بعدها، قدم جسار اغنية “جرح الماضي” وتقول كلماتها “ياما خبيت بعينيا.. دمعي وهمي الساكن فيي.. وما اخليك تحس عليي.. بداويك وقلبي موجوع..”.
لينتقل بعدها ليغني “غريبة الناس.. غريبة الدنيا ديّا.. أعز الناس بيتغير عليّا”، التي حققت نجاحا جماهيريا كبيرا، وتفاعل معها الحضور بشكل كبير، لييقدم بعدها اغنية “يا عالم ايه هيجرالنا، اذا هم السنين طالنا.. هيتغير أكيد حالنا هنتعب ونعيش الأيام بالإستسلام”.
وقدم جسار خلال الامسية الفنية عددا من الاغنيات حسب برنامجه المعد مسبقا، فيما كانت صرخات الجماهير تطالبه باعادة بعض منها، ليدخلهم بعدها بأجواء الحماس على وقع “بنت الشلبية” التي غازل فيها جمهوره ومحبيه.
كما قدّم الفنان وائل اغنية “مليون مره احبك”، لينتقل بعدها بجمهور المدرج الجنوبي، لاغنيته الشهيرة التي وضعته على سلم النجومية “مشيت خلاص.. بعد أما ارتاحت روحي ليك.. وعرفت طعم الدنيا بيك”.
وقدم بعدها اغنية “بدي شوفك كل يوم”، و”خليني ذكرى”، واغنية جديدة بعنوان “بتقلي بحبك”. وبهذه المجموعة التي اختارها بعناية انهى الفنان اللبناني برنامجه الغنائي ليقدم شكره للجمهور على المسرح الجنوبي.
والفنان وائل جسار” تمسك بحلمه، وانحاز الى اللون الطربي، والى زمن الغناء الجميل، ذلك ان ابن احدى قرى البقاع اللبناني، تربت اذنه على الغناء المختلف، عبدالوهاب، وام كلثوم، وعبدالحليم، وتدرب بصوته على غناء جيل العمالقة.
وعاد ليعيش حلمه من جديد، ويصدر اولى البوماته” ماشي”، حيث اشتهرت بعض اغاني هذا الالبوم، مثل “ الليالي، الحق على عيوني، منين ما تكون، اسمع كلام حبيبك، آه يا ليل”، وادرك الملحن” نقولا نخلة” امكانيات وقيمة صوت وائل جسار، فكان ان اتجه به نحو الغناء الطربي واعطاه مجموعة من الالحان حققت له شهرة جماهيرية واسعة، منها اغاني “ يا طير، يابو قلب، اراضيكى، بدى أحبك”.
وتعاون بعدها مع الملحن وليد سعد، حيث اثمر عن مجموعة من الاغاني المميزة مثل “بعتب عليك، آه منه الهوا، الدنيا علمتني، مشيت خلاص، في حضرة المحبوب، كل دقيقة شخصية، غريبة الناس، وغيرها، ومعظم هذه الاغاني كانت عناوين لالبوماته. وبذلك لديه رصيد كبير من الاغاني تتجاوز ال 250 اغنية، وأكثر من 23 البوم، توزعت مابين الطربي والديني، وتترات المسلسلات، حيث هناك اغان دينية تضمنتها البومات مثل” نبينا الزين” و” في حضرة المحبوب” و “رباعيات في حب الله”، واحدث البوماته هو” قلبي وذكرياته” والذي يضم 12 اغنية.

[email protected]

التعليق