القطاع التجاري يبحث تنمية العلاقات الاقتصادية مع إندونيسيا

تم نشره في الأربعاء 3 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً
  • القطاع التجاري يلتقي الوفد الأندونيسي - (من المصدر)

طارق الدعجة

عمان- بحث ممثلون عن القطاع التجاري مساء أول من أمس في مقر غرفة تجارة الأردن مع وفد اقتصادي إندونيسي طرق تعزيز وتنمية علاقات البلدين الاقتصادية على مستوى مؤسسات القطاع الخاص والانتقال فيها لمرحلة جديدة.
ويتمتع الأردن وإندونيسيا بعلاقات اقتصادية وثيقة، أسست لها اتفاقيات التعاون الاقتصادي والتجاري، وترويج وحماية الاستثمارات المشتركة، واتفاقية تجنب الازدواج الضريبي الموقعة بين البلدين.
ويضم الوفد الضيف الذي يرأسه رئيس اللجنة الدائمة للدول الاسلامية ودول الشرق الاوسط في اتحاد الغرف الاندونيسية فخري ذايب، ممثلين عن كبرى الشركات الاندونيسية المتخصصة بقطاعات الاغذية المصنعة وتربية المواشي وتطوير الطاقة والغاز والبترول والاستشارات القانونية والاستثمارية والنسيج والملابس والتعدين ونقل الغاز الطبيعي.
وعبر رئيس غرفة تجارة الاردن نائل الكباريتي الذي ترأس اللقاء، عن أمله بزيادة مبادلات البلدين التجارية واقامة شراكات استثمارية وتفعيل الاتفاقيات الموقعة وبخاصة على مستوى الغرف التجارية والصناعية.
وأكد رئيس الغرفة أن القطاع الخاص الأردني حريص على إقامة علاقات عميقة مع مؤسسات القطاع الخاص في مختلف دول العالم لدعم حركة الاقتصاد الوطني والترويج لبيئة الاعمال، مبينا ان علاقات المملكة مع اندونيسيا تسير ببطء بالرغم من عمق الروابط الاخوية والسياسية.
وشدد على ضرورة تعزيز علاقات القطاع الخاص في البلدين لاستكشاف الفرص ومجالات التعاون وتبادل المعلومات والزيارات وإقامة المعارض والاستفادة من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تربط الجانبين وبما يخدم المصالح المشتركة.
ودعا الكباريتي اصحاب الأعمال والمستثمرين الاندونيسيين للاستفادة من بيئة الأعمال المشجعة في الأردن وإمكانات وفرص الاستثمار والتعاون مع نظرائهم الأردنيين في إقامة استثمارات ومشاريع مشتركة في ظل ما ينعم به الأردن من الأمن والاستقرار.
وبحسب رئيس الغرفة، بلغت صادرات المملكة الى اندونيسيا خلال العام الماضي نحو 138 مليون دولار مقابل 98 مليون دولار مستوردات.
يذكر أن الأردن يصدر الفوسفات والألمنيوم والبوتاس وزيت الزيتون والاثاث الخشبي والبلاط والترابيع الخزفية إلى إندونيسيا فيما يستورد منها الزيوت النباتية، وجوز الهند والأسماك والبن والبهار والمحضرات الغذائية والأخشاب والورق ومواد أخرى.
إلى ذلك، أكد رئيس الوفد الضيف وجود امكانيات كبيرة لزيادة التعاون التجاري والاستثماري بين البلدين في ظل التسهيلات والتطورات التي تشهدها بيئة الاعمال في بلاده، موضحا ان الشركات الاردنية يمكن ان تلعب دورا رئيسيا بالمشاريع الضخمة المقبلة في اندونيسيا وبخاصة بمجال الطاقة.
وقال إن “الأردن يعد شريكا أساسيا لإندونيسيا، وهناك مجالات واسعة لتعزيز التبادل التجاري والارتقاء به لمستوى العلاقات السياسية والامكانات الاقتصادية التي تتوفر في البلدين”.

التعليق