رسالة الى رئيس الوزراء .. هل جننت؟

تم نشره في الثلاثاء 9 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً

يديعوت أحرونوت

بن – درور يميني  8/8/2016

رغم أني لم أصوت لنتنياهو أبدا، أشعر بين الحين والآخر من واجبي الدفاع عنه لانه يتعرض مرات عديدة الى الظلم. فهو ليس بوتين، ليس ترامب وبالتأكيد ليس أردوغان. هذه الترهات تأتي بشكل عام من المعسكر الذي يروي لنا عن "نهاية الديمقراطية"، "بوادر الفاشية" و"سنوات الثلاثينيات".
في إطار مسيرة الترهات نشر الأسبوع الماضي مقال في "نيويورك تايمز" تحت عنوان "كيف يسحق نتنياهو الصحافة الحرة في إسرائيل". وفي الاسبوعين الاخيرين فقط نشرت ثلاثة مقالات بررت جزء من ادعاءات اليمين ودحضت ادعاءات طرحت ضد رئيس الوزراء. واعتزمت أن اكتب مقالا آخر في هذا النقاش الذي لا ينتهي، وهذه المرة ردا على المقال في الصحيفة الامريكية، ولهذا فقد بدأت أفحص على الاقل هذه الادعاءات التي نشرت هناك من حيث الحقائق.
غير ان لاسفي، كان هذا يختلف قليلا هذه المرة. فقد تبين أن حقيقة واحدة، جد هامة، كانت صحيحة. وحسب المقال، مورست ضغوط من جانب رئيس الوزراء لشطب تقرير صحفي معين في أحد المواقع. لا يزال التقرير هناك، ولكن الضغوط اعطت نتائجها: فقد استبدل العنوان وشطب اسم نتنياهو منه. والان، تصوروا أن تتيح علاقة نتنياهو باصحاب المال الذين يسيطرون على وسائل الاعلام ممارسة الضغوط. فهذه هذه سوق حرة؟
عندما يمارس احد ما ضغطا من هذا النوع، فثمة اكثر من مس بحرية التعبير هنا، ثمة سخافة مذهلة. لانه بدلا من عنوان غير ضار حقا حظي نتنياهو وحظيت إسرائيل بمقال مشهر في احدى أهم الصحف في العالم. الضرر أكبر من النفع المشكوك فيه الذي في تغيير دلالي وزائد للعنوان. لا حاجة لان يكون المرء من مؤيدي رئيس الوزراء كي يعرف بان له انجازات لا بأس بها. فقد تناولتها وسأتناولها بعد اليوم. هكذا بحيث يسمح لي بان أنتقل الى توجه مباشر الى نتنياهو: قل، أجننت؟ خطابك عن جابوتنسكي والاعلام الحر كان رائعا. ولكن الضغوط التي تمارسها هي النقيض لما تقوله. أليس واضحا لك بان كل تدخل لك سيصل في غضون ساعات أو أيام الى وسائل الاعلام الاجنبية في العالم؟ فهل هذا مجد لك؟
هذا لا يعني انك انت الذي ترفع الهاتف، فهذا لا يشرفك، بل اثنان من الرجال المقربين جدا منك. وانت تعرف عمن يدور الحديث. يحمل أن يكونا يعملان هنا وهناك بناء على رأيهما الخاص، ولكن المسؤولية هي لك. اذا كان يتعين على صحافي جدي في إسرائيل، ليس من كارهيك، يتعامل مع ضغوط تأتي من جهتك – فعندها يتعين على معسكر "نهاية الديمقراطية" أن يشكرك إذ انك تجتهد لان تثبت بانه محق.
أنا مؤيد متحمس للإعلام العام النزيه والمتوازن. بعض من ادعاءات اليمين، كما كتبت ولا بد سأكتب، محقة. ولكن عندما لا يدور الحديث عن ادعاءات معادية، بل عن وزير الاعلام الذي هو ايضا رئيس الوزراء، يمارس الضغوط على وسيلة اعلامية، فان الموضوعي يصبح ذا صلة أقل. فهذا ليس فقط مس بحرية التعبير. يحتمل أن يكون هامشيا. المشكلة هي في تفكيرك او في تفكير العاملين باسمك. واذا لم نحذر، فان من شأن المس الهامشي أن يصبح جديا. وهذا بالتأكيد يبعث على القلق ويثير التخوف من أن مبادرات مثل مبادرة النائب دافيد بيتان لإغلاق مؤسسة البث هي في واقع الامر اقتراحاتك. فإغلاق المؤسسة في هذه المرحلة ليس اصلاحا وليس سوقا حرة، بل محاولة لفرض الرعب. اذا كان نموذجك للإعلام الحر هو وسيلة إعلامية متعلقة بقراراتك فتوجد هنا مشكلة.
يا سيد نتنياهو، ان كل تصريح لك من هنا فصاعدا سيفحص ليس وفقا للأقوال بل وأيضا وفقا للأفعال التي من خلف الكواليس. الكرة عندك.

التعليق