إصابة اثنين آخرين و4 دركيين

معان: مقتل المطلوب الرئيس في قتل الشهيد نفش

تم نشره في الثلاثاء 9 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً
  • رجال درك خلال إحدى المداهمات الأمنية السابقة في معان-(أرشيفية)

حسين كريشان

معان– أسفرت عملية مداهمة أمنية نفذتها قوة أمنية مشتركة في مدينة معان فجر أول من أمس عن مقتل المطلوب الرئيسي بحادثة مقتل الشهيد الضابط نارت نفش وإلقاء القبض على اثنين آخرين، وإصابة 4 من أفراد قوات الدرك، خلال تبادل لإطلاق النار بين المطلوبين والقوة الأمنية، وفق بيان صادر من مديرية قوات الدرك.
وأشار البيان أنه وبعد عمليات مكثفة من البحث والتحري عن عدد من الأشخاص المطلوبين بقضايا القتل والشروع بالقتل وتجارة الأسلحة والمخدرات ومقاومة رجال الأمن، تم تحديد مكان تواجدهم في أحد الأحياء السكنية في المدينة.
وأوضح أن القوة الأمنية وأثناء تنفيذ العملية واجهت إطلاقا كثيفا للنار من أسلحة رشاشة واستخداما للقنابل اليدوية من قبل المطلوبين، حيث أسفرت العملية عن مقتل المطلوب الرئيسي بقتل الشهيد الملازم نارت نفش الذي استشهد العام 2014  أثناء تأدية واجبه في معان، وإصابة اثنين من المطلوبين كانوا برفقته بإصابات متوسطة، كما أصيب 4 أفراد من مرتبات قوات الدرك التي نفذت العملية، واصفا حالتهم بـ"المتوسطة"، حيث نقلوا على إثرها لتلقي العلاج في المدينة الطبية.
من جهته، أكد مصدر أمني في المحافظة أن المطلوب والذي قتل في العملية الأمنية  كان قد فرّ من مركز أسامة بن زيد لتربية الأحداث في الرصيفة والذي كان موقوفا فيه قبل عام، بتهمة قتل الضابط نفش، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية والعاملين في مركز الأحداث باشروا التحقيقات والبحث عنه على الفور منذ تلك اللحظة.
وكان مدعي عام محكمة أمن الدولة القاضي العسكري العقيد علي المبيضين، وجه تهم المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية باستخدام أسلحة أفضت إلى موت إنسان وحيازة أسلحة أوتوماتيكية، لخمسة أشخاص متهمين بقضية مقتل الضابط الشهيد نارت نفش العام قبل الماضي.
وقد قضت محكمة أمن الدولة مؤخرا بالحكم على متهمين بقتل الشهيد نفش اثنين منهم بالإعدام شنقا حتى الموت، ووضع متهم آخر بالأشغال الشاقة المؤبدة وأعلنت براءة متهم آخر.
كما قررت المحكمة إعلان عدم اختصاصها بالنظر في القضية بالنسبة للمتهم الثالث وهو لكونه حدثا وقررت إحالة صورة عن ملف القضية إلى النائب العام لمحكمة أمن الدولة ليصار إلى تحويلها إلى الجهة صاحبة الاختصاص حسب القانون كون المتهم كان وقت ارتكاب الجريمة حدثا لم يتم الثامنة عشرة من عمره. وكان الضابط نفش قد استشهد بهجوم نفذه مسلحون في شهر آب (أغسطس) من العام 2014 في معان عندما أقدمت مجموعة مسلحة من الخارجين على القانون بإطلاق النار على دورية تقوم بواجبها في مدينة الحجاج في محافظة معان.

التعليق