الكويت تنظم ملتقى دوليا لتفعيل التواصل بين فناني الكاريكاتير

تم نشره في الجمعة 12 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً

عمان-الغد- ينطلق في الفترة من 26 إلى 29 سبتمبر (أيلول) المقبل، الملتقى الكويت الدولي للكاريكاتير برئاسة جمال اللهو، وهو الأول من نوعه على مستوى الخليج، وتنظيم مسابقة في البورتريه لرسم الفنان الكبير عبدالحسين عبدالرضا.
وحول هذا الملتقى وعدة قضايا تمس هذا الفن غير المرحب به في غالبية الدول العربية أجرت (ميدل إيست أونلاين) لقاء مع الصحفي المصري عماد جمعة مدير ملتقى الكويت الدولي لفن الكاريكاتير، الذي أوضح أن هذا الملتقى يعد الفعالية الأولى من نوعها على مستوى الخليج وتنظمه شركة "مايندز" للإنتاج الفني والتي يديرها ويرأسها رئيس الملتقى الفنان جمال اللهو. لافتا إلى توقيع اتفاقيتين؛ الأولى مع الجمعية المصرية للكاريكاتير لتفعيل التعاون المشترك، وكذلك مع اتحاد منظمات الكاريكاتير الدولي "الفيكو" فرع مصر.
والملتقى، بحسب جمعة، يتضمن عدة فعاليات، منها حيث حظي بموافقة الفنان القدير عبدالحسين عبدالرضا كشخصية الملتقى، وتقام مسابقة في رسم البورتريه حول شخصيته. كما تم تحديد عدد من المحاور ليشارك من خلالها الرسامون والفنانون في أنحاء العالم منها "الوقاية من العنف ضد الأطفال، والمياه نعمة وشريان الحياة، إلى جانب العديد من الأنشطة والفعاليات وبعض الورش الفنية والندوات التي تنظم مع ضيوف المهرجان من الرسامين.
ولفت جمعة إلى أن الهيئات الثقافية الرسمية تسير وفق خطط ومناهج وضعتها الدولة ويلتزم المسؤولون عن هذه الهيئات بتنفيذ هذه الخطط والتي قد تتعارض أو لا تلبي الطموحات الشعبية، "ولما كان الكاريكاتير ينتصر غالبا لطموحات الشعوب ويعبر عنها فكان من الطبيعي أن تبتعد عنه الهيئات الرسمية ولا تهتم به حتى لا تتورط معه ويظل المسؤول على كرسيه".
وبين أن الملتقى أعلن عن محاوره وشروط المشاركة فيه، وبدا باستقبال مشاركات من دول كثيرة، مشيرا إلى أن "المعيار الفني هو الذي يعنينا"، وهناك لجنة فرز تقوم بفرز الأعمال التي تستحق أن تدخل المسابقة وتخضع لتقييم لجنة التحكيم، مؤكدا أن الملتقى مفتوح للجميع شريطة الالتزام بالمحاور والشروط والمستوى الفني الراقي.
ويتضمن الملتقى عدة محاور يتسابق فيها نخبة من فناني الكاريكاتير الشباب والكبار، كما أن هناك مشاركات من دول كثيرة ومن أسماء لها ثقلها في عالم فن الكاريكاتير، ليس على مستوى الوطن العربي فقط، وإنما على المستوى الدولي. واضاف "حرصنا أن تهتم المحاور بالنواحي الإنسانية والبيئية في المجتمع، كما ترى لتتشابك وتتماهى الأعمال المقدمة مع قضايا المجتمع ويكون لها دور مؤثر وفاعل في تغييره للأفضل، وهذه إحدى وظائف الفن ألا يكون بمعزل عن الناس وقضاياهم ويقدم المتعة البصرية والفكرية في ذات الوقت".
ولفت جمعة إلى أنه سيصار إلى تكريم فنان الكاريكاتير الراحل ناجي العلي الذي عاش فترة من حياته في الكويت وعمل في جريدتي السياسة والقبس ونشرت رسوماته بشكل يومي فيهما، والذي كان له وجوده الكبير وإسهاماته المتميزة في فن الكاريكاتير، كما أن الملتقى سيكرم رواد فن الكاريكاتير في الكويت مثل الفنان الكبير عبدالرضا كمال والفنان القدير عبدالسلام مقبول، خصوصا أنهما من الأسماء التي أثرت هذا الفن زهاء نصف قرن تقريبا، إلى جانب أسماء خليجية أخرى رائدة.
وبين أن طموحات وأهداف وأهداف الملتقى عديدة، فهو يسعى إلى تفعيل التواصل الفني بين فناني الكاريكاتير على مستوى العالم، ما يدفع بفن الكاريكاتير في الكويت والخليج عموما خطوات إلى الإمام، ويساعد في انتشار هذا الفن وزيادة الاهتمام به واكتشاف المزيد من المبدعين وتطوير أدائهم الفني، كما أن الكاريكاتير من الفنون البصرية المحبوبة لذا سوف يكون الملتقى هدية لعشاق الفن الساخر من الجمهور والمبدعين والمهتمين بدراسته.

التعليق