الأردنيون يتاجرون بـ"البوكيمون"

تم نشره في الثلاثاء 16 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 16 آب / أغسطس 2016. 01:09 مـساءً
  • إعلان على أحد المواقع الإلكترونية لبيع حساب لعبة "بوكيمون"
  • إعلان على أحد المواقع الإلكترونية لبيع حساب لعبة "بوكيمون"

محمد عاكف خريسات

عمان- "حساب بوكيمون للبيع، احصل على 20 بوكيمون و100 طابة، حساب بوكيمون المستوى 36 للبيع بـ50 دينارا، حساب بوكيمون المستوى 21 للبيع"، هذه الإعلانات ليست من باب الدعابة، أو حتى في إحدى الدول الخليجية، بل هي إعلانات مخصصة للسوق الأردنية؛ إذ إن مواقع البيع والشراء، التي يدخلها المواطنون عادة للبحث عن السيارات، أو الشقق والعقارات، أو الكهربائيات والهواتف على أبعد تقدير، باتت تعج بإعلانات البيع المتعلقة بالبوكيمون، بشكل عام، وبيع الحسابات بشكل خاص.

فمع البحث، يجد المتصفح لهذه المواقع بعض الإعلانات التي تبيع خدمات رفع المستويات وأدواتها؛ إذ يتضمن الإعلان الآتي "أرسل حساب الـ"Pokémon Go" الخاص بك بعد الاتفاق، كل رفع مستوى (واحد) من ضمن المستويات 1 الى 10 يكلف 5 دنانير، كل رفع مستوى (واحد) من ضمن المستويات 11 الى 20 يكلف 10 دنانير، كل رفع مستوى (واحد) من ضمن المستويات 21 الى 30 يكلف 20 دينارا، كل رفع مستوى (واحد) أكبر من المستوى 30 يكلف 40 دينارا.

يقول محمد الزبن الذي أنهى الثانوية العامة مؤخرا، ويعرض حسابات البوكيمون على مواقع البيع والشراء، إن فكرة بيع الحسابات جاءته بعدما رأى أنها تجارة رائجة في دول الخليج، والسعودية تحديدا، لذا بدأ بإنشاء الحسابات، وتجميع البوكيمونات وقطع المستويات، لاستغلال الفرصة وبيعها للسوق الأردنية والسعودية على حد سواء.

ويبين الزبن، أنه أنشأ حسابات عدة استخدم الواحد فيها مدة شهر، وتجاوز مستويات معينة، ثم باعها، مشيرا إلى أن أعلى قيمة حساب باعه كان لأحد السعوديين بكلفة 300 ريال، حوالي 60 دينارا، وتم تحويل النقود إلى حسابه البنكي.

ويقول إنه وصل إلى المستوى الحادي عشر في أحد الحسابات، في حين أن الحساب الذي يعرضه حاليا وصل به إلى المستوى الخامس، وجمع به 52 بوكيمون.

ويبدو أن المنافسة شديدة في سوق البوكيمون، بسبب تزايد إقبال الأردنيين على اللعبة؛ إذ يعرض أحد اللاعبين الحصول على 20 بوكيمون و100 طابة، ورفع مستوى ومجموعة من الأدوات، بـ20 دينارا.

وعن ذلك، يقول رائد أبو حسين، صاحب محل كمبيوتر في عمان، إنه بدأ بإنشاء حسابات البوكيمون وبيعها، نتيجة انتشار هذه اللعبة أولا، ومن ثم إقبال الناس عليها بشكل كبير، خصوصا أنه يملك خبرة بتحميل الألعاب الإلكترونية "أونلاين"، وكيفية الوصول إلى مستويات عالية، وجمع النوادر بها.

ويشير إلى أنه ينشئ الحساب ويلعب به بعض الوقت ثم يبيعه؛ إذ يعرض الحساب بـ50 دينارا، ويمكن أن يخفض السعر قليلا حسب المستوى والبوكيمونات ومدى قوتها، مبينا أنه باع حسابات فيها بوكيمونات تتجاوز قوتها الـ1000 بخمسين دينارا.

يذكر أن أرباح تطبيق "بوكيمون غو" الإلكتروني بلغت بعد شهر واحد من إطلاقه مبلغا قدره 200 مليون دولار.

وقالت شركة الدراسات "Sensor Tower" إن اللعبة أطلقت في 6 تموز (يوليو) الماضي، وإن أرباجها تنامت بعد انضمام اليابان إليها.

وتقدمت لعبة "بوكيمون غو" على تطبيقات مشهورة مثل "Candy Crush" و"Clash Royal". وعلى سبيل المثال، فإن أرباح لعبة "Clash Royal" بلغت بعد 30 يوما من إطلاقها ما لا يقل عن 125 مليون دولار.

وحسب المعلومات التي قدمتها شركة "Sensor Tower"، فإن المستخدم المتوسط ينشغل بلعبة "بوكيمون غو" 26 دقيقة كل يوم.

ويعتمد تطبيق "بوكيمون غو" الالكتروني تكنولوجيا الواقع الإضافي؛ حيث يندمج الواقع الرقمي مع الواقع الحقيقي؛ إذ إن الصورة الظاهرة على الشاشة تُسقَط على ظواهر العالم الحقيقي. وتستهدف اللعبة بوكيمون (أي وحشَ جَيبٍ) ما يجعل ممكنا للمستخدمين متابعته في الشوارع والمتنزهات والشواطئ وما إلى ذلك.

Mohammad.khraisat@alghad.jo

 

التعليق