‘‘الهيئة‘‘: الانتهاء من تدقيق القوائم وحل إشكالية تشابه الأسماء قريبا

تم نشره في الثلاثاء 23 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً
  • يافطات انتخابية معلقة في أحد شوارع عمان-(تصوير محمد مغايضة )

زايد الدخيل

عمان - قاربت لجنة تدقيق القوائم في الهيئة المستقلة للانتخاب على الانتهاء من تدقيق كل القوائم وحل اشكالية تشابه الأسماء والرموز، تمهيدا لرفعها لمجلس مفوضي الهيئة لاتخاذ القرار المناسب بالموافقة أو الرفض، وفق الناطق الإعلامي لـ"مستقلة الانتخاب" جهاد المومني.
وكانت الهيئة انتهت فجر السبت الماضي من عملية تدقيق أولية تبين من خلالها وجود حوالي 130 قائمة تشابهت فيها الأسماء، ما اقتضى حل هذه الاشكالية.
وبين المومني أنه فيما يتعلق بالتشابه بأسماء القوائم في الدائرة الواحدة، فإن التعليمات التنفيذية والقانون لا يسمحان بذلك وعليه فقد اعتمدت القائمة التي سجلت أولاً.
وفيما يتعلق بالقوائم على مستوى دوائر المملكة، ذكر المومني أن التعليمات التنفيذية تسمح بتشابه الأسماء في عدة دوائر شريطة وجود موافقة ما بين تلك القوائم.
يذكر أن فترة الترشح للانتخابات النيابية المقبلة انتهت يوم الخميس الماضي، حيث تم تسجيل 230 قائمة بجميع الدوائر الانتخابية بالمملكة، البالغ عددها 23، فيما بلغ عدد طالبي الترشح 1293، منهم 1035 مرشحاً و258 مرشحة.
ووفقاً لأحكام المادة 15 هـ - 1 من قانون الانتخاب رقم (6) لسنة 2016 فانه " يصدر المجلس قراره بقبول الطلب أو رفضه كاملا أو قبول أو رفض اسم أو أكثر من طالبي الترشح المذكورين في القائمة الواردة في طلب الترشح أو اسم القائمة أو رمزها وذلك خلال سبعة أيام من اليوم التالي لتاريخ تسلمه الطلب، وإذا قرر المجلس رفض طلب الترشح لأي سبب فعليه بيان أسباب الرفض وعلى الرئيس او من يفوضه تبليغ طالب الترشح قرار الرفض بالطريقة التي تحددها التعليمات التنفيذية".
وبحسب "مستقلة الانتخاب"، فإن المرحلة الثانية من مراحل عملية الترشح متعلقة بالطعون المقدمة من المرشحين والقوائم، فيما تتضمن الثالثة عرض وإصدار القوائم الأولية، أما الرابعة فمتعلقة بطعون الناخبين بأهلية المرشحين.
وتستمر مرحلة انسحاب المرشحين حتى يوم الحادي عشر من الشهر المقبل، وتنتهي المرحلة السادسة من مراحل الترشح بتنظيم وعرض جداول المرشحين النهائية بكل دائرة انتخابية بالمملكة.

zayed.aldakheel@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كل التحية والتقدير للهيئة المستقلة برئاسة معالي الدكتور خالد الكلالدة المحترم وكافة العاملين ممن هم عونا له لا عبئا عليه واليكم قرائتي لواقع الحال؟! (هدهد منظم *اربد*)

    الثلاثاء 23 آب / أغسطس 2016.
    بسم الله الرحمن الرحيم بادئ ذي بدء الحق اقوله للاستاذ الاعلامي زايد الدخيل المحترم اشكركم جزيل الشكر على هذا التقرير الرائع ويسرني ان ابشركم بان الدعم المباشر والمتابعة الحثيثة التي تلقاها العملية الانتخابية من لدن صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه واطال في عمره واعز ملكه على كافة المستويات والصعد وخاصة زيارته بالامس للهيئة المستقلة واعلانه عن دعمه الكامل للهيئة ولكافة اجراءاتها الشفافه والنزيهة وايضا الحضور الفاعل لمعالي رئيس الهيئة الدكتور خالد الكلالدة المحترم وكافة اعضائها وخاصة سعادة السيدة سمر الحاج حسن المحترمة التي ابدعت وتالقت في شرحها وتوضيحها لالية عمل الهيئة وكافة مراحلها بطريقة مبسطة شيقة وخفة ظل تسجل لها بامتياز وهذا الراي بالمناسبة ليس راي الشخصي بل راي معظم اهالي اربد الذين تابعوها عبر محطة رؤيا الفضائية حيث اسهمت تلك التوضيحات في تعميق فهم لعملية الانتخاب كما لايفوتني ايضا ان اتقدم ايضا بجزيل الشكر لاسرة الغد ( حق المعرفة ) على دعمها وتبنيها للعملية الانتخابية سواءا اكان ذلك من خلال المؤسسة نفسها او من خلال مشاركة مندوبيها في المحطات الفضائية كتلك المشاركة القيمة والحضور المميز للاستاذ الاعلامي النيابي السيد جهاد المنسي المحترم خلاصة القول الاجواء والقبول والمشاركة والثقة في العملية الانتخابية اصبحت تزداد اكثر فاكثر نتيجة لتفهم الغالبية العظمى من شعبنا الاردني العظيم من الفائدة التي ستتحقق من ذلك وهذا الشيئ اصبح يلقى القبول من فئة الشباب والمراة على وجه الخصوص لذا فاننا نتمنى لكافة الجهود ان تتكلل بالنجاح والتوفيق والله ولي التوفيق