إيطالية تنجو من الزلزال بعد 4 سنوات على انقاذها من غرق سفينة

تم نشره في السبت 27 آب / أغسطس 2016. 06:00 مـساءً - آخر تعديل في السبت 27 آب / أغسطس 2016. 06:13 مـساءً
  • نيكولي دي ماريو

روما- بدا التأثر جليا على الشابة الايطالية نيكولي دي ماريو خلال مشاركتها اخيرا في مسابقة ملكة جمال مقاطعة اومبريا وسط ايطاليا، اذ ان هذه الطالبة نجحت قبل ايام في الهروب من منزلها اثر الزلزال الذي ضرب بلدة اماتريتشي بعد اربع سنوات ونصف السنة من نجاتها من غرق سفينة "كوستا كونكورديا".

فلحظة الزلزال، كانت نيكولي تنام في منزلها العائلي في منطقة بوربوني على بعد 18 كيلومترا من بلدة اماتريتشي التي اتى عليها الزلزال المدمر في وسط ايطاليا الاربعاء.

وأوضحت هذه الطالبة في العلوم التربوية البالغة 20 عاما لصحيفة "كورييري دي رييتي" المحلية "لقد شعرت بأن كل شيء يهز. خفت كثيرا. خرجنا من المنزل ولم نعد اليه. بتنا ليلتنا بداية في ملعب كرة قدم وبعدها في الحقول".

ولم تكن ظروف اقامتها مريحة البتة: فقد توجهت نيكولي الى بوربوني لحضور تشييع جدتها الذي اقيمت مراسمه في النهاية في ساحة البلدة بسبب عدم توافر شروط السلامة في الكنيسة.

وقد اعاد هذا الزلزال الذي قضى فيه 290 شخصا، الى ذاكرة نيكولي ذكريات مؤلمة عاشتها في كانون الثاني (يناير) 2012 اثر غرق سفينة "كوستا كونكورديا" في كانون الثاني 2012 قبالة سواحل جزيرة جيليو في منطقة توسكانا (وسط).

وكانت نيكولي دي ماريو موجودة على متن هذه السفينة السياحية عند اصطدامها بصخرة وجنوحها، في حادثة تسببت بمقتل 32 شخصا.

وقالت نيكولي "كانت تلك التجربة مأسوية ومرعبة. بقيت عالقة في الغرفة بعد جنوح السفينة. اضطرت للوقوف في الطابور للحصول على سترة انقاذ ونجحت في القفز الى القارب الاخير، الرقم 25".

ولم تفز نيكولي بلقب ملكة جمال اومبريا مساء الخميس غير انها نالت لقب ملكة الاناقة في هذا الحفل.-(ا ف ب)

التعليق