مادبا: شعارات انتخابية مكررة تخلو من المضامين السياسية

تم نشره في الأربعاء 31 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً

أحمد الشوابكة

مادبا – تتكرر الشعارات لدى أغلب المرشحين في دائرة محافظة مادبا بصورة تقليدية، بعيدا عن البرامج السياسية، وفق عدد من المتابعين للشأن الانتخابي في مادبا. 
وأكد متابعون أن المرشحين يعتمدون بالدرجة الأولى على نشر صورهم الشخصية في مختلف المواقع، تاركين عناوين أساسية خلفهم، دون الانتباه إلى ما يريده الناخب من المرشحين في تحسين أوضاعه في ظل الظروف المعيشية الصعبة، التي يشهدها الوطن وما حوله من أوضاع سياسية قاسية.
ويروج بعض المرشحين لأنفسهم بعيداً عن قوائمهم، والخطاب السياسي، ما يؤكد ضعف دور النائب المقبل تحت قبة البرلمان كأداة تشريعية ورقابية، بحسب فيصل المعايعة.       
ويرى المتابع عبد الرحمن عواد أن مرشحين آخرين يعتمدون في دعاياتهم على افتتاح مقراتهم للترويح لأنفسهم اجتماعياً بعيداً عن القالب السياسي، مستندا الى العلاقات الاجتماعية وصلة القربى.   
ويجزم المتابع كامل سليمان أن للخطاب السياسي المنطقي دوراً أساسياً في دفع الناخبين للمشاركة في الانتخابات النيابية المقررة في العشرين الجاري.
 فيما يحمل محمد حسن الشوابكة المرشحين مسؤولية إعادة ثقة الناخبين بالانتخابات النيابية، من خلال وضع برامج اقتصادية وسياسية منطقية تتواءم مع ظروف المواطن، وليس بكتابة شعارات براقة تذهب عندما يصل من يصل من المرشحين إلى قبة البرلمان.
وأكد أن اقامة الولائم وتقديم الحلويات للناخبين في المقرات الانتخابية لا تدفع بالناخبين للمشاركة.
ويرى المتابع أحمد نصري النوافعة أن مشاركة الاسلاميين في الانتخابات ستعطي نكهة وطعم خاص في لف محركات الماكينة الانتخابية، التي كانت تسير ببطء شديد، لما يحملونه من فكر سياسي وحيوي سيخلق أفكاراً وبرامج تسهم في صناعة القرار.
ويرى المتابع محمد السبع إن الشعارات الانتخابية لا تسهم في جذب انتباه الناخبين فكرياً وسياسياً، فهي شعارات تقليدية ومستهلكة وسببت تذمرا لدى الناخبين، وبخاصة الشباب الذين يبحثون عن فرص عمل. 
على صعيد متصل، قامت كوادر بلدية مادبا الكبرى بإزالة يافطات وملصات المرشحين المخالفة، بحسب ماذكره رئيس البلدية المحامي مصطفى المعايعة الأزايدة.
وأكد الأزايدة أن كوادر البلدية  تتعامل مع جميع المخالفات من منظور شمولي وعادل، انطلاقا من الالتزام بشروط وتعليمات تنظيم الحملات الدعائية لمرشحي مجلس النواب.
 وقال إن البلدية تولي اهتماماً من أجل سلامة المواطنين والمشاة والسائقيين من خلال إزالة أي يافطة أو ملصق مخالف لشروط وتعليمات الدعاية الانتخابية الصادرة عن البلدية ويؤثر بشكل على الحركة المرورية.
وبين أن هناك متابعة لاعمال الدعاية وفي حال ورود أو رصد أي مخالفة دعائية تؤثر في مسار الحركة المرورية تقوم بإزالة اليافطة والاتصال مع مفوض القائمة وابلاغه بالملاحظة.
واهاب الأزايدة  بالمرشحين وكوادرهم الالتزام بشروط وتعليمات الدعاية الانتخابية وتحمل مسؤولياتهم ومنع أي تأثيرات سلبية لوسائل الدعاية على تفاصيل الحياة اليومية في المدينة، والتأثير على المشهد الجمالي والسلامة المرورية.

التعليق