الخياط يؤكد أهمية مشاريع الحصاد المائي ورفع كفاءة إنتاجية الثروة الحيوانية

تم نشره في الأربعاء 31 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً
  • وزير البيئة الدكتور ياسين الخياط -(أرشيفية)

فرح عطيات

البادية الشمالية - أكد وزير البيئة ياسين الخياط أهمية مشاريع الحصاد المائي ورفع كفاءة إنتاجية الثروة الحيوانية في البادية، في وقت أشار الى ان الوزارة تعتزم خلال الفترة المقبلة تنفيذ مشاريع تنموية لإعادة تأهيل النظم البيئية في البادية، وبما يوفر العديد من فرص العمل.
وستساهم تلك المشاريع، التي ستنفذ ضمن برنامج التعويضات البيئية، في تنمية وتطوير أراضي المراعي والغطاء النباتي، وتأمين المزيد من الموارد والمصادر المائية لغايات الشرب، وسقاية الماشية، وتشمل إنشاء طرق وحفائر، وتأهيل آبار ارتوازية، ومعالجة وتحلية مياه أخرى.
وبحسب الخياط الذي قام بجولة ميدانية أمس، وأول من أمس لمناطق في الباديتين الشمالية والوسطى، للوقوف على حجم الانجاز في المشاريع القائمة والجاري تنفيذها من برنامج التعويضات البيئية تستهدف هذه المشاريع، تحسين مستوى دخل مربي الثروة الحيوانية، وتأمين المزيد المزيد من فرص العمل لأهالي المناطق.
وقال إنه سيتم إيلاء الأهمية اللازمة لمشاريع الحصاد المائي، ورفع كفاءة انتاجية الثروة الحيوانية ومشاريع انتاج الأعلاف، من خلال التوسع بإنشاء السدود والحفائر، وتوفير مستلزمات العناية بالثروة الحيوانية، وتشغيل العيادات البيطرية المتنقلة وتأمين مستلزمات ومدخلات مشاريع إنتاج الأعلاف.  
وكانت الأمم المتحدة أقرت صرف مبلغ نحو 160 مليون دولار أميركي للأردن كتعويضات بيئية عن حرب الخليج التي تسببت بتدهور الواقع البيئي في مناطق البادية الشمالية والشرقية.
واطلعت "الغد"، خلال الجولة الميدانية، على الانجازات المتحققة في مشروع محطة معالجة وتحلية مياه بئر ضبعان جنوب بلدة الهاشمية، الذي ساهم في التخفيف من ملوحة المياه في المفرق، وتحسين التزويد المائي لسكان المنطقة، البالغ عددهم 1330 نسمة.
ووفق الخياط، فإن اهمية تلك المشاريع تكمن في تأهيل وتحسين نوعية مياه الآبار الارتوازية في بعض مناطق البادية، مثل مشروع حفر وتأهيل بئر مغير السرحان، الذي جاء تنفيذه لسد العجز في التزويد المائي، وتوفير مياه صالحة للشرب، اضافة الى إعادة تأهيل ومعالجة مياه بئر جابر، والتي كانت تعاني من ارتفاع في تراكيز الزرنيخ والامونيا.

التعليق