العمري: قطاع الإسكان يشهد حالة ركود غير مسبوقة

تم نشره في الأحد 4 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً

أحمد التميمي

إربد – قال رئيس جمعية المستثمرين في قطاع الإسكان المهندس زهير العمري إن القطاع يشهد حالة ركود غير طبيعية جراء الأحداث التي عصفت بالمنطقة واللجوء السوري، ما دفع بالعديد من المستثمرين إلى البحث عن قطاع آخر للاستثمار فيه.
وأشار خلال لقاء ضم بالمستثمرين في قطاع الإسكان في إربد بالهيئة الإدارية إلى أن هناك صعوبات وتحديات وتغولا لجهات معنية على هذا القطاع الذي يعد رافدا أساسيا لخزينة الدولة كان آخرها رفع نسبة الأرباح على الضريبة من 25 إلى 40 %.
وأكد العمري أن الجمعية بدأت بلقاءات مع المعنين في وزارة العمل من اجل تخصيص (5) عمال وافدين لشركات الإسكان ومضاعفة الرقم للشركات التي تحتاج إلى الكثير وهذا مربوط في حجم عملها السنوي.
وأشار إلى أن الجمعية تبذل جهودها من أجل السماح للعمال الانتقال إلى شركات أخرى عن طريق الجمعية مقابل تقاضي أجور بسيطة لا تتعدى الـ20 دينارا وذلك بالتنسيق مع الجمعية بعد أن يحصل العامل على براءة ذمة.
بدوره، قال رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني إن قانون البلديات الجديد أنصف البلديات وأعاد اللجنة المحلية للبلدية، إلا أن القانون سيطبق بعد الانتخابات، مشيرا إلى أن نظام الأبنية الجديد الذي تم إقراره سيتيح بأن يكون هناك بديل عن الكراج الأرضي باستبداله بطابق أرضي مقابل بناء طابق جديد.
وأرجع بني هاني حالة الركود الذي يشهده القطاع الإسكاني في إربد إلى أن المستثمرين خلال السنتين الماضيتين قاموا ببناء المئات من الشقق السكنية، ما تسبب بإغراق السوق وأصبح هناك فائض عن الحاجة، إضافة إلى عودة السوريين إلى بلدهم وقيام دول أوروبية باستضافة عدد منهم.
وأكد أن جميع المعاملات المخالفة التي كانت عالقة في هندسة البلديات تم حلها بالاتفاق مع رئيس الوزراء وهناك معاملات قيد الحل، إلا أن هناك مستثمرين خالفوا بعد لقاء رئيس الوزراء وسيتم تطبيق القانون عليهم وعدم ترخيص شققهم.

التعليق