العقبة: إقبال متواضع على سوق الأضاحي رغم انخفاض أسعارها

تم نشره في السبت 10 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً

أحمد الرواشدة

العقبة- يشهد سوق بيع الأضاحي الوحيد الذي وفرته سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة اقبالا متواضعا، رغم انخفاض أسعارها بشكل غير مسبوق، وهو ما يرده البعض إلى الأوضاع الاقتصادية التي يعيشها المواطنون.
ويقول مربو المواشي في العقبة إن الطلب على الأضاحي قبل عيد الاضحى المبارك يشهد انخفاضاً مقارنة مع الاعوام الماضية، عازين ذلك إلى الاوضاع الاقتصادية للمواطنين إلى جانب تزامن العودة إلى المدارس مع حلول عيد الأضحى المبارك.
وأكد مربو الماشية انه رغم انخفاض أسعار الأضاحي عن العام الماضي وبنسبة 30 % في جميع محافظات المملكة، إلا أن الطلب على الاضاحي متواضع، مشيرين أن الخاروف المستورد يكثر عليه الطلب أكثر من البلدي.
وقال التاجر محمد السوالقة إن الطلب على الأبقار والإبل هو الأقل بين المواشي نظرا لارتفاع أسعارها، حيث وصل ثمن رأس الابل من عمر سنتين فما فوق من 2000-2500 دينار، أما رأس البقر والعجل فوصل ثمنه 1100 دينار للأوزان القائمة ما بين 500-600 كيلو غرام ويباع الكيلو قائما من دينارين ونصف الدينار إلى دينارين وثمانين قرشا للكيلو الواحد.
وبين التاجر محمود المرايات أن أسعار الأضاحي تشهد هذا الوقت انخفاضاً واضحاً، مقارنة مع السنة الماضية والتي وصلت إلى أسعار قياسية، حيث وصل سعر الخاروف البلدي إلى 250 دينارا وغالبية التجار يقومون ببيع المواطنين على الميزان مقابل أكثر من  6 دنانير ونصف الدينار للكيلو الواحد.
ويقول تاجر الاغنام مالك الرواشدة إن هناك انخفاضا في أسعار الأضاحي لهذا العام في جميع مناطق المملكة لا سيما العقبة، مؤكداً ان الاوضاع الاقتصادية للمواطنين تحد من الطلب على المواشي وتخلق ركوداً ملحوظاً، لافتا إلى أن أسعار الخراف تشهد انخفاضا العام الحالي.
وبين المواطن سعيد الصرايرة أن أسعار الاضاحي في انخفاض خاصة الخراف المستوردة، مؤكداً انه قرر شراء اضحية لانها فرصة لن تتكرر، مبيناً ان المكان الذي خصص للاضاحي جيد لكنه بعيد عن مركز المدينة قليلاً.
وقامت " السلطة الخاصة " بتحديد موقع واحد  لبيع الأضاحي في مدينة العقبة ضمن تعليمات وشروط محددة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة لضبط ظاهرة الانتشار العشوائي للحظائر في مختلف المناطق التابعة للسلطة.
وقال مواطنون إن المكان الذي خصصته السلطة بعيد جدا عن المدينة وضيق وينقصه الخدمات، مطالبين السلطة الخاصة بايجاد مكان قريب لبيع الاضاحي.
وبين مصدر مسؤول في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة أن السلطة نفذت كشفا حسيا على المنطقة من خلال مركز خدمات المدينة وحددت لتجار الأضاحي منطقة بعيدة عن التجمعات السكانية لتلاشي المخالفات البيئية خلال فترة العيد.
وأكد على أهمية التزام تجار الأضاحي بشروط السلامة العامة التي تتضمن الابتعاد عن حرم الطريق وتوفير المصادر المائية والالتزام بعدم الذبح داخل الحظائر وتنظيف مواقع الحظائر ورشها بالمبيدات الحشرية بعد انتهاء فترة العيد.
وقال مدير مديرية غرفة تجارة العقبة عامر المصري إن الغرفة تتابع تجار بيع المواشي وتتلقى منهم أي ملاحظة حول المكان المخصص لهم وأية ملاحظة قد تؤثر على مبيعاتهم.

التعليق