أميركا تحيي ذكرى مرور 15 عاما على اعتداءات 11 أيلول

تم نشره في الاثنين 12 أيلول / سبتمبر 2016. 12:00 صباحاً

نيويورك-احيت الولايات المتحدة امس ذكرى مرور 15 عاما على 11 ايلول (سبتمبر) 2001 مع اقامة قداديس تكريما لذكرى ضحايا الاعتداءات التي شكلت صدمة كبيرة وغيرت العالم الى الابد.
ودعا الرئيس الاميركي باراك اوباما الأميركيين في الذكرى الى قبول التنوع في البلاد وعدم السماح لـ"الارهابيين" بتقسيمها.
وقال في مراسم الذكرى في مبنى البنتاغون الذي شكل احد اهداف الاعتداءات التي خلفت نحو 3 آلاف قتيل ان "القاعدة وتنظيم "داعش" يعلمان بانهما لن يستطيعا ابدا الحاق هزيمة بامة قوية مثل اميركا، في وقت يحاولان ممارسة الارهاب املا بان يدفعنا الخوف الى ان نقف الواحد في وجه الاخر".
واضاف "لهذا السبب، من المهم اليوم ان نجدد تاكيد من نحن بوصفنا امة (...) لأننا نعلم بان تنوعنا ليس ضعفا، انه وسيبقى على الدوام احد اكبر مصادر قوتنا".
وفي اشارة غير مباشرة الى اقتراحات المرشح الجمهوري دونالد ترامب المثيرة للجدل، ذكر أوباما بأن اناسا "جاؤوا من كل اصقاع العالم، من كل الالوان، من كل الديانات" صنعوا من اميركا ما هي عليه اليوم.
وندد الرئيس الاميركي مرارا وبشدة بخطاب المرشح الجمهوري الى البيت الابيض. وعلى اثر حادث اطلاق النار في سان برناردينو بكاليفورنيا في كانون الاول (ديسمبر) الفائت، اقترح ترامب ان يمنع المسلمون موقتا من دخول الاراضي الاميركية.
واعتبر اوباما انه منذ اعتداءات 11 ايلول (سبتمبر) 2001 فان "التهديد تطور".
وتابع متطرقا الى اعتداءات بوسطن وسان برناردينو واورلاندو ان "الارهابيين يحاولون غالبا تنفيذ هجمات على نطاق ضيق لكنها تبقى دامية".
وفي الساعة 8,46 (12,46 ت غ) حين اصطدمت اول طائرة مدنية مخطوفة باحد برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك، التزم الرئيس الاميركي امام الكاميرات دقيقة صمت في المكتب البيضوي.
وما زال نحو 75 الف شخص يعانون من اضطرابات صحية نفسية او جسدية مرتبطة بالهجمات، استنشق كثيرون منهم جزيئات مسببة للسرطان خلال محاولتهم انقاذ اشخاص.
وشكلت هذه الاعتداءات اول هجوم منذ اكثر من قرنين على ارض الولايات المتحدة التي ردت بشن "حرب عالمية ضد الارهاب" ما زالت مستمرة الى اليوم.
وادت تلك الهجمات الى اجتياح قادته الولايات المتحدة لافغانستان (2001) والعراق (2003) حيث تستمر الحرب بعد اكثر من عشر سنوات على تلك الهجمات.
وبدأ اقارب الضحايا في تلاوة اسماء قتلاهم في عملية تستمر ساعات، في موقع برجي مركز التجارة العالمي اللذين انهارا في الاعتداءات وبالقرب من "برج الحرية" الجديد.
ووقف الرئيس باراك اوباما وعائلته دقيقة صمت على الضحايا في البيت الابيض.
وتتزامن الذكرى السنوية الـ15 للاعتداءات هذا العام مع خضم حملة انتخابية بين المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون التي كانت تشغل مقعد نيويورك في مجلس الشيوخ وقت الهجمات، وقطب العقارات الجمهوري دونالد ترامب.
ووضع المرشحان خلافاتهما جانبا لفترة وجيزة اثناء مشاركتهما في مراسم تكريم الضحايا في نيويورك عند نصب 11 ايلول (سبتمبر) إضافة الى عدد من كبار الشخصيات في المدينة واقارب الضحايا ورجال الشرطة.
وتوقف القداس ست مرات في اشارة الى اللحظات التي اصطدمت فيها الطائرات في كلا البرجين، وفي الهجوم على البنتاغون وفي تحطم الرحلة 93 في بنسلفانيا.
وخلال لحظة الصمت الاولى قرعت اجراس الكنائس في نيويورك عند الساعة 8,46 (12,46 ت غ) وهي لحظة اصطدام الطائرة الاولى التابعة لشركة الطيران "اميركان ايرلاينز" في الرحلة 11، باحد البرجين.
ودعا الرئيس الاميركي في كلمته الاذاعية الاسبوعية السبت الاميركيين الى البقاء متحدين وذكرهم بأن العالم باسره يراقب الطريقة التي ترد فيها الولايات المتحدة على الإرهاب. وحذر اوباما من الردود التبسيطية، ملمحا بذلك بشكل واضح الى ترامب.
وقتل في الاعتداءات 2753 في نيويورك، و184 في البنتاغون، و40 على متن الرحلة 93 التي كانت متوجهة الى العاصمة الاميركية.-(ا ف ب)

التعليق