المفرق: مرشحون يستثمرون صلاة العيد للدعاية الانتخابية

تم نشره في الجمعة 16 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً

إحسان التميمي

المفرق - مع قرب فتح صناديق الاقتراع أمام الناخبين، تصاعدت حدة التنافس الانتخابي بين مرشحي محافظة المفرق للفوز بأصوات الناخبين؛ وبدا ذلك واضحا باستغلال بعض المرشحين صلاة العيد، إذ لم تخل ساحة صلاة من مرشحين، حرصوا على السلام على المصلين فردا فردا، بينما كان أنصارهم يوزعون بطاقات تعريفية اقتصرت على اسم المرشح دون الإشارة إلى أي برامج أو وعود انتخابية، كما بدا واضحا عدم الاكتراث باسم القائمة التي دونت"على استحياء" بخط صغير.
كما استغل المرشحون جولات العيد لمضاعفة نشاطاتهم من أجل كسب الثقة والتأييد والدعم، بتكثيف الزيارات التي يقومون بها، سيما للوصول إلى إجماعات عشائرية يرى متابعون أنها عامل الفصل في الانتخابات المقبلة في محافظة المفرق، بحسب مراقبين للعملية الانتخابية.
وبينما يأمل ناخبون من المرشحين وضع برامج انتخابية تضع حلولا لتحسين مستوى المعيشة، والمشكلات المستعصية مثل البطالة وارتفاع إيجارات المنازل والتلوث البيئي وتردي خدمات البنى التحتية أولوية لهم، إلا أن العديد منهم يتفقون على ضرورة أن يضطلع المجلس الثامن عشر بدور أكبر في تحديد الأهداف والسياسات الوطنية.
‎ويقول المواطن سليمان خالد إن اختيار المرشح الأفضل أو "الأقل ضررا" والابتعاد عن الاختيار بناء على اسم العشيرة، من شأنه أن يفرز نائبا قادرا على حمل هموم المحافظة وسكانها، والسعي لإيجاد حلول لمشاكلها المستعصية.
‎‫أما أنور بني خالد فدعا أن يكون اختيار النائب ذي البرنامج الذي يمتلك خطة زمنية ورؤية إصلاحية، مناشدا الشباب الابتعاد عن العشائرية، ووضع مصلحة الوطن فوق أي اعتبار.
ويقول المتابع للشأن الانتخابي هاني العزام المشاقبة إن "الكرة بمرمى المواطن، وعليه أن يختار القائمة التي تمثله للفترة القادمة"، مشيرا إلى أن الطبيعة العشائرية للمحافظة تسهل على المواطن الاختيار بين القوائم والمرشحين، لأن معظم المرشحين معروفون لدى أغلبية أبناء المدينة.
ويضيف العزام "الانتخابات في المفرق ستكون الأقوى هذا الدورة، وسيكون للثقل العشائري دور، الا أن طبيعة تكوين الكتل وبرامجها سيكون لها الدور الأكبر في تحديد الفائزين"، مشيرا إلى أن ما يتعرض له الوطن من هجمة خارجية من قبل عصابات الإرهاب والإجرام على الحدود، وتفاقم الأزمات الإنسانية من حولنا يدعونا لانتخاب نواب وطن لا نواب واجهات لا نراهم إلا في موسم الانتخابات.
‎ولمحافظة المفرق 4 مقاعد من مقاعد مجلس النواب الثامن عشر المئة والعشرين إضافة الى مقعد من مقاعد الكوتة النسائية الخمسة عشر، ليصبح عدد مقاعد المحافظة خمسة مقاعد من أصل مئة وثلاثين مقعدا.

التعليق