مراد: وفد اقتصادي يزور مدريد تشرين الثاني لبحث سبل تفعيل الاتفاقيات الثنائية

تم نشره في السبت 24 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً

عمان-الغد- أكد رئيس مجلس غرفة تجارة عمان عيسى حيدر مراد على أهمية تفعيل الاتفاقيات المبرمة بين الأردن وإسبانيا لتعزيز التبادل التجاري بين البلدين وبما ينعكس على جذب المزيد من الاستثمارات لتوفير فرص عمل للأردنيين.
وقال مراد إن وفدا أردنيا اقتصاديا رفيع المستوى يمثل غالبية القطاعات الاقتصادية سيتوجه إلى العاصمة الاسبانية مدريد في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل للتباحث مع نظرائهم من القطاع الخاص الإسباني بهدف استقطاب استثمارات لتوفير فرص العمل للأردنيين في ظل ارتفاع اعداد اللاجئين السوريين، وتفعيل الاتفاقيات المتعلقة بتخفيض قواعد المنشأ مع دول الاتحاد الأوروبي.
جاء ذلك خلال لقاء رئيس غرفة تجارة عمان بالملحق الاقتصادي للسفارة الاسبانية في المملكة ماريا ساينف يوم الأربعاء الماضي وبحضور النائب الأول للرئيس غسان خرفان والنائب الثاني للرئيس نافذ عليان، الذي تم فيه التباحث فيه وأهمية تعزيز حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى جانب زيادة حجم الاستثمارات الإسبانية في الأردن.
ولفت مراد إلى أن إسبانيا تعتبر شريكا أساسيا مع المملكة، وقال مراد "أن غرفة تجارة عمان حريصة على التعاون مع الغرف التجارية في إسبانيا كغرفة تجارة مدريد حيث سيتم إبرام الاتفاقيات اللازمة بما يسهم في تحقيق زيادة حجم التبادل التجاري".
من جهتها، أعربت ساينف عن سعادتها لزيارة غرفة تجارة عمان، مؤكدة حرصها منذ بداية تسلمها منصب الملحق الاقتصادي والتجاري في الأردن على تعزيز العلاقات الثنائية وتعظيم دور القطاع الخاص في البلدين.
وأكدت ساينف حرصها لاستئناف الأعمال القائمة ما بين الغرفة والسفارة الإسبانية وسعيها في تطبيق الاتفاقيات المبرمة بين الطرفين، مبينة أنها جاءت لاستكمال ما تم الاتفاق عليه ما بين الغرفة والجانب الإسباني.
وأوضحت ساينف أن أرقام التبادل التجاري بين الأردن وإسبانيا تعد جيدة جداً، مشيرة إلى  وجود عدد من الشركات الاسبانية الكبرى في الأردن والتي تعمل في مجالات مختلفة ومنها توليد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وكذلك في مجال البنى التحتية.
واعتبرت أن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح وستشهد تحسناً كبيراً في الأيام القادمة بالتعاون الجاد وايجاد الفرص بين كلا الطرفين، مؤكدة  أن الأردن يمتلك فرصا هائلة في دعم اقتصاده وذلك من خلال الاستفادة من تسهيل قواعد المنشأ مع الاتحاد الأوروبي والتي تم العمل بها مؤخراً.
وحول الزيارة التي تعتزم غرفة تجارة عمان تنظيمها إلى اسبانيا قالت ساينف إنها ستقوم بالتنسيق مع القطاع الخاص الإسباني حتى يتسنى لكلا الطرفين عقد لقاءات ثنائية واجتماعات ، والخروج بنتائج ايجابية ومثمرة تخدم كافة القطاعات للجانبين الأردني والإسباني.
من جهة أخرى أكد مراد على أهمية تعزيز العلاقات الثنائية بين الأردن وهنغاريا عبر تدشين خط جوي مباشر بين البلدين بهدف  تعظيم الاستفادة من الفرص المتبادلة في قطاعي الزراعة والسياحة، مشيرا إلى ضرورة تذليل العقبات المتمثلة بصعوبة إصدار التأشيرات.
وأضاف "أن الغرفة بصدد ترتيب زيارة لوفد اقتصادي أردني من الغرفة وبالتعاون مع جمعية الأعمال الأردنية الأوروبية (جيبا) وغرفة صناعة عمان، وعدد من الأعضاء من كافة القطاعات وأصحاب الأعمال، إلى هنغاريا".
إلى ذلك أشار السفير الهنغاري تسيبيري الى  أهمية الجهود المبذولة في التجارة والاستثمار من جانب جمعية الأعمال الأردنية الأوروبية (جيبا)، مشددا على اهتمامه باستئناف العمل مع الأردن وعرض فرص التعاون في مختلف المجالات.

التعليق