لجنة دراسة المناهج: الاتهامات شكلت تشويشا هائلا

تم نشره في الأربعاء 28 أيلول / سبتمبر 2016. 05:13 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 28 أيلول / سبتمبر 2016. 06:23 مـساءً
  • مبنى وزارة التربية والتعليم في عمان-(أرشيفية)

عمان- كشف أستاذ الشريعة في الجامعة الأردنية وعضو اللجنة المشكلة لدراسة المناهج الدكتور سليمان الدقور، عن انتهائه من القراءة والمراجعة العلمية والمنهجية التامة لكتب التربية الإسلامية وفق ضوابط التكامل المعرفي والقيمي للمنهاج من الصف الأول الأساسي وحتى الصف الحادي عشر.

وبين في تصريح صحفي اليوم، ان المراجعة شملت ايضا التدقيق الكامل في الملاحظات الواردة من الميدان.

وقال "ان هذه الملاحظات في الحقيقة جهد فردي في أغلبه تم تناقله وتداوله من الغالبية دون منهج علمي في النظر والتحليل والنقد، إضافة إلى كل الملحوظات السابقة التي كنت أقف عليها بنفسي".

واضاف أننا ناقشنا في اللجنة المشكلة لهذا الغرض كثيراً من هذه الملاحظات في بعض الاجتماعات واللقاءات التي عقدناها، وسنقوم بتسليم الوزارة تقريراً مبنياً على منهج علمي تربوي دقيق .

وقال "سامح الله الأخوة جميعاً الذين لم يزودنا ولو بكلمة واحدة من ملحوظاتهم الشخصية التي كان ينبغي أن ينظروها بأنفسهم، وسامح الله الذين سارعوا للاتهام والتشكيك والطعن في المؤلفين واللجان والوزارة وغيرهم، وسامح الله الأخوة الذين نقلوا وروجوا دون قراءة دقيقة خاصة بهم، مما شكل تشويشاً هائلاً لكثير من الأمور غير الدقيقة وغير الصحيحة".

وأضاف" أنا أعلم أن ما قمنا به هو جهد متعب جداً أكثر من ألفي صفحة، وعشرات الكتب، وسجل النتاجات والخطوط العريضة، وعشرات وعشرات الساعات، مؤكدا ان الأمانة والدقة والتحليل المنهجي كان يقتضي منا أكثر من ذلك ونحتسب كل شيء عند الله تعالى".( بترا ) 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »وزير (محممود)

    الأربعاء 28 أيلول / سبتمبر 2016.
    ليش ما راجعت كتب اللغة العربية والاجتماعيات.ان شاء الله بتصير وزير