وكالات سياحية أردنية تونسية تبحث تنشيط الحركة السياحية للبلدين

تم نشره في السبت 8 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 11:00 مـساءً
  • جانب من اللقاء الأردني التونسي - (من المصدر)

عمان- ترأست شركة الخطوط الجوية الملكية الأردنية مباحثات جمعت بين وكالات السياحة والسفر الأردنية والأخرى التونسية، هدفت إلى تنشيط وتعزيز التبادل السياحي الأردني – التونسي وكيفية تطوير الحركة بمختلف أشكالها بين البلدين الشقيقين.
وجرت المباحثات خلال زيارة تعريفية سياحية لوفد أردني إلى الجمهورية التونسية، يمثل مندوبين عن أبرز وكالات السياحة والسفر الأردنية وأنشطها وعلى رأسها الملكية الأردنية، بدعوة من الجامعة التونسية لوكالات الأسفار والسياحة وهيئة تنشيط السياحة التونسية بالتعاون مع وزارة السياحة التونسية.
وتضمنت الزيارة لقاءات متعددة كان أبرزها لقاء مع وزيرة السياحة والصناعات التقليدية التونسية سلمى اللومي، وأخر جمع الوفد بالسفير الأردني لدى تونس عواد السرحان، فضلا عن جولات ميدانية لمختلف الأماكن الطبيعية والسياحية التونسية كمدينة تونس والسوق العربي والأخر العتيق، وقرية سيدي بو سعيد، وقرطاج، وقربة، والحمامات، ومدينة سوسة، وغيرها من الأماكن التونسية العريقة.
واشتمل جدول الزيارة على ثلاث ورشات عمل اتاحت الفرصة أمام ممثلي الوكالات الأردنية للقاء بمندوبي عن الوكالات التونسية، والتعرف على آليات العمل المتبعة والإجراءات المتخذة في كلا البدين، وكيفية تسهيل مختلف الاجراءات وتعزيز سبل التعاون المشترك، وصولاً إلى حركة سياحية نشطة للبلدين الشقيقين.
وعرض الوفد الأردني أبرز المقومات السياحية الأردنية المتنوعة، كالأماكن التراثية والدينية والتنوع المناخي الذي يتمتع به الأردن، الذي يجعل منه مقصدا للسياح والزوار من مختلف أنحاء العالم طوال السنة، فضلا عن ما تمتاز به المملكة فيما يخص السياحة العلاجية، الذي تحتل مكانة عالمية ومتقدمة في هذا المجال.
وجرى خلال الزيارة مناقشة أبرز التحديات التي تواجه الوكالات السياحية في كلا البلدين، وتبني مبادرات كالزيارات التعريفية لتخطي تلك التحديات وتعزيز الحركة السياحية، إضافة إلى الاستفادة من الإمكانيات والمقومات الموجودة في البلدين الشقيقين.
فيما اتفق الطرفان لاستقبال المجموعة السياحية الأولى لكل بلد، على اعتبار أنها ثمرة للزيارة الأردنية التعريفة الأولى من نوعها للجمهورية التونسية.
بدوره قال رئيس الوفد، المدير التنفيذي للخطوط الجوية الملكية الأردنية لمنطقة الأردن والضفة الغربية أسامة قنطار، إن الزيارة كونت لدى وكلاء السياحة الأردنيين تصوراً كاملاً على أرض الواقع لما تتمتع به تونس الخضراء من مقومات سياحية وطبيعة، فضلاً عن طبيعية الخدمات والتسهيلات التي توفرها للسياح لا سيما العرب منهم.
وأوضح ان فرص التعارف والتشبيك التي اتاحتها الجولات الميدانية وورشات العمل واللقاءات مع مختلف القطاعات التونسية، تشكل جابناً مهماً في تعزيز العلاقات والتواصل على مستوى القطاع الخاص بين البلدين، الأمر الذي يوفر خيارات كثيرة أمام السائح الأردني في تونس، والأخير في الأردن.
من جانبه قال رئيس الجامعة التونسية لوكالات الأسفار والسياحة محمد علي التومي، إن الجمعية حرصت على تنويع برنامج الوفد الأردني الذي جاءت زيارته بمبادرة من الملكية الأردنية، وذلك بهدف توفير فرصة الاطلاع على مختلف المقومات السياحية والخدمات التي توفرها تونس للسائحين.
وأكد أن الجانب التونسي المتمثل عن القطاع العام بوزارة السياحة والصناعات التقليدية التونسية، والآخر الخاص بالجامعة التونسية لوكالات الأسفار، مستعد لدعم أي جهود في ما يتعلق بربط البلدين سياحياً، وخصوصاً مع وجود رغبة والاستعداد من كلا الطرفين. -(بترا - محمد الشبول)

التعليق