"المستهلك": الحكومة تتجاهل تحديات "النقل" والمواطن يدفع الثمن

تم نشره في الثلاثاء 11 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 11:00 مـساءً

عمان -الغد - استهجنت الجمعية الوطنية لحماية المستهلك طرق تعاطي الحكومة مع قطاع النقل الذي يمثل  الشريان الرئيسي لحركة تنقل المواطنين والسلع يوميا على مدار الساعة.
وخصَّت الجمعية بالذكر تلويح الحكومة برفع اجور المواصلات في القريب العاجل.
وقالت "كما جرت العادة فإن جميع هذه الحلول تأتي على حساب المواطن في نهاية الامر لغياب الرؤى القادرة على ضبط ملف وسائل النقل الذي يزداد تعقيدا يوما بعد يوم".
وقال رئيس الجمعية محمد عبيدات إن "الحكومة تلجأ في كثير من الاحيان الى إجراءين لا ثالث لهما في ملف النقل العام وهما زيادة او تخفيض أجور النقل دون النظر الى الحلول الجذرية لهذا القطاع والذي يفتقد الى الادارة الرشيدة القادرة على ضبطه".
وبين أن الجمعية تتلقى شكاوى منذ شهور حول هذا القطاع مثل الامتناع عن تقديم الخدمة من قبل وسائل النقل للمواطنين وعدم التقيد باجور العدادات وايضا عدم الوصول الى خط النهاية وغيرها الكثير من القضايا التي لا يمكن حصرها.
وتساءل عبيدات عن دور الحكومة في دعم قطاع النقل العام للقيام بواجبه على اكمل وجه او الوصول الى الحد الادنى منه؛ فعلى سبيل المثال قطاع مركبات الاجرة (التكسي) يمتنع السائقون فيه عن الامتثال لخدمة المواطنين في نقلهم الى الاماكن المراد الوصول اليها وذلك لعدة اسباب منها ازدحام الطرق او الطلب من المواطن دفع قيمة مادية اضافة الى اجرة العداد وغيرها من الامور الاخرى التي يواجهها المواطن كل يوم.

التعليق